الأحد, 22 جانفي 2017 13:59

بقلم سميرة ربعاوي : لبنى نعمان تغني للقضية

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
"لبنى نعمان .. صوتٌ هزَّ الجمهور .. و احيا روح الانتفاضة" 
حين يضيّق النظام الخناق على كل نفس حرّ ، يصير الفنّ الملتزم احدى الملاذات التي تعيد شحذ الهمم .
ارتفع نبض فضاء الجموسي اليوم بالحان المبدع مهدي شقرون وصوت الفنانة الرقيقة لبنى نعمان وتفاعلات جمهورٍ يعتنق الحياة في حفلٍ موسيقيٍّ نظمته الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات التي دعت فرقة "حسّ" لتأثيثها. تأبى الانظار ان تنشغل عن حركات لبنى المتناسقة وأغانيها .. كانت طيرا محلّقًا في سماء الابداع والثورة والحب، يدعمه من حينٍ الى اخر صوت مهدي شقرون .
كانت تراقصُ اغانيها بشغفٍ وتناغم  ،ليكون حضورها الركحي المتميز محطّ اعجاب الجميع . 
لم ينس الجمهور ،وهو يراقص الفرح، تلك الاصوات الحرة المطالبة بحقها في التشغيل والحياة فهتفَ بشعارات الانتفاضة "شغل حرية كرامة وطنية"، لتردّ لبنى بكلِّ ثقة وثبات " انا مع الحق في التشغيل .. اساندهم مساندة مطلقة" ..  كما لم تنس لبنى شهيد الكلمة الحرة "شكري بلعيد" .. فتردّد اسمه على لسانها وعلى ألسنة  الحاضرين الذين هتفوا "شكري فينا حيّ" . 
غنّت لبنى للحبّ .. للحياة .. للفرح.. للانتفاضة .. غنّت للعدل والحرية والكرامة فتركت في النفوس الحاضرة حبًّا مضاعفا تجاهها وتجاه تونس . 
مرّة اخرى يثبت الفنّ الملتزم انّ له من العشاق ما لا يُحصى عددهم وان الشباب المثقف صار يميل الى هذا النوع من الفنّ بل ويشجّعه .
قراءة 640 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

288 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية