الجمعة, 09 نوفمبر 2018 13:33

تصريح صادم للمغنية سينيد أوكونور بعد إسلامها وهذا أول عقاب تناله علناً

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
تسببت المغنية الإيرلندية سينيد أوكونور Sinéad O'Connor في موجة غضب عارمة، على إثر تصريحها الصادم الذي أطلقته عبر حسابها على تويتر بعد اعتناقها للإسلام وتغيير اسمها إلى شهداء دافيد. وغردت سينيد أوكونور بتصريح صادم عبر تويتر قائلة: "أنا آسفة حقاً، ما سأقوله يعتبر كلاماً عنصرياً جداً لم أكن أتخيّل أنّ روحي ستشعر به أبداً.. لكن حقاً لم أعد أريد قضاء الوقت مع البيض مجدداً (لو هذا ما تلقبّون به غير المسلمين)، ليس لدقيقة واحدة، لأي سبب.. إنّهم مقززون". وتسببت تغريدة سينيد أوكونور في موجة غضب عارمة، على إثر المحتوى العنصري الذي تضمنته، لتنال هجوماً صريحاً من رواد تويتر حتى المسلمين منهم الذين وجدوا أن كلامها مسيء بشكل لا يمكن وصفه. وبعد موجة الاستهجان التي نالتها سينيد أوكونور بعد تصريحها الصادم، جاء أول عقاب لها من قبل تويتر الذي حذف كل تغريدتها السابقة على إثر كلامها العنصري غير المبرر. وكانت سينيد أوكونور فاجأت الجميع بخبر اعتناقها للإسلام عبر حسابها على تويتر، وذلك من خلال نشرها عدة تغريدات لمتابعيها تعلن من خلالهم دينها الجديد، والاسم الذي اختارته لنفسها بعد إقدامها على هذه الخطوة. وقالت سينيد أوكونور في تغريدتها الأولى التي كشفت عن اعتناقها للإسلام: "أفخر باعتناقي الإسلام، هذه النتيجة الطبيعية التي يمكن أن يتوصل إليها أي عالم بالأمور الدينية، جميع الكتب المقدسة تقود إلى الإسلام، الذي يجعل جميع الكتب المقدسة الأخرى غير ضرورية".
قراءة 235 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

347 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون