الخميس, 16 مارس 2017 11:57

ناشط صهيوني يحاول شراء وثائق تدين ترامب بقيمة تسعة الاف دولار

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

حاول ناشط إسرائيلي يدعى يوني أريل استغلال وثائق مزيفة للإضرار بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر نشرها في وسائل الإعلام.

وأفاد موقع "BuzzFeed" أن أريل دفع 9 آلاف دولار لمحتال إيطالي مقابل وثائق، تبين فيما بعد أنها مزورة.

وبسبب رغبته الجامحة في الإضرار بترامب، سافر الإسرائيلي المتزوج من أمريكية أواسط فبراير الماضي إلى روما، حيث حصل على وثائق وصفها الموقع بأنها يمكن أن تحدث دويا يشبه انفجار قنبلة.

الوثائق تتحدث على مدى 35 صفحة عن أن ريكس تيلرسون الذي ترأس حينها شركة "ExxonMobil"، ويتولى حاليا منصب وزير الخارجية، حول  في يونيو/حزيران 2016 إلى شركة تعدين صينية مليار وستمئة مليون دولار.

هذه الشركة بدورها، حولت في اليوم التالي إلى شركة "Trump Organization" مليار وأربعمئة مليون دولار، وفي ذات الوقت، بدا، بحسب الوثائق، كما لو أن الصفقة المعنية نُسجت حبائلها حين كان ترامب في أروقة المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبوغ.

الموقع ذكر أن الإسرائيلي المذكور، سلم الوثائق إلى عدد من وسائل الإعلام، لكن لم يجد آذانا صاغية من أي منها.

وشخّص الموقع المشكلة في أن "الوثائق كانت مزورة وملفقة. والصفقة لم يكن لها وجود بتاتا"، وأن هذه الوثائق اختلقها "إيطالي حاول أن يظهر بمظهر الفرسان والنبلاء. وإسرائيلي كان قال إنه في حقبة التمييز العنصري شارك في أنشطة باسم المؤتمر الوطني الإفريقي، وأيضا صاحب سوابق أمريكي سعى إلى إلحاق الأذي بترامب وجمهوريين آخرين".

ولفت الموقع إلى أن الوثائق المزعومة بالإضافة إلى ذلك احتوت على مغالطات كثيرة، ولاسيما أسماء وإحداثيات الشركات، واسم أحد المشاركين في الصفقة، والمبالغ المالية.

يشار إلى أن موقع "BuzzFeed" كان قد نشر في وقت سابق من العام الجاري تقريرا، نقله عن مغامر آخر، لا يقل احتيالا عمن تحدث عن سيرته هذه المرة، زعم فيه أن "عميلا روسيا" يحتفظ بمستمسكات ضد ترامب، الأمر الذي نفاه الرئيس الأمريكي لاحقا بشدة.

المصدر: نوفوستي

 

قراءة 218 مرات

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية