اخبار بقية العالم

وصف إيمانويل ماكرون أحد أبرز مرشحي الرئاسة الفرنسية استعمار بلاده للجزائر بـ"الجريمة ضد الإنسانية"، في خطوة غير مسبوقة خلفت جدلا وانتقادا واسعا في باريس. إذ استنكر مسؤولون يمينيون ويمينيون متطرفون فرنسيون الأربعاء 15 فبراير /شباط تصريحات المرشح الرئاسي حول استعمار فرنسا للجزائر علما أن باريس ترفض حتى الآن الاعتراف رسميا بجرائمها في الجزائر. وقال ماكرون لقناة الشروق الخاصة أثناء زيارته للجزائر إن "الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي، إنه جريمة، جريمة ضد الإنسانية، إنه وحشية حقيقية وهو جزء من هذا الماضي الذي يجب أن نواجهه بتقديم الاعتذار لمن ارتكبنا بحقهم هذه الممارسات". من جهتها قالت الصحيفة إن "اعتراف ماكرون بجرائم بلاده…
في تسريب لبعض وسائل الاعلام العالمية فان لقاءا مرتقبا و تاريخي سيجمع روسيا بالولايات المتجدة الامريكية و سيتم اللقاء الذي مازال التحضير له جاريا في كنف السرية في بون الالمانية في المرحلة المقبلة  
بعد أن تم اعتقالهم في مونبليه وجه اليوم القضاء الفرنسي تهمة الاعداد لعمليات ارهابية لشابين و فتاة مراهقين تتراوح اعمارهم بين العشرين و الخمسة و عشرين سنة . وبحسب مصادر قضائية فقد وجهت تهمة "تصنيع وحيازة متفجرات من قبل عصابة منظمة" إلى توماس سوريه ((20 عاما) ورفيقته سارة (16 عاما)، كما وجهت إليهما وإلى شريك ثالث لهما هو مالك همامي (33 عاما) تهمة الانتماء إلى "عصابة أشرار على صلة بمشروع إرهابي إجرامي".  للذكر تم اعتقال شاب رابع يبلغ من العمر 26 سنة تم اطلاق سراحه في مرحلة متقدمة بعد أن اثبت البحث براءته 
وصفت السفارة الإيطالية لدى ليبيا الأحد 12 فبراير/شباط الاتهام الموجه إلى إيطاليا من أحد أعضاء مجلس النواب بأنها المسؤولة عن إسقاط طائرة مروحية جنوب سرت بالهراء. وقالت البعثة الدبلوماسية الإيطالية في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "استغراب تام من تصريحات هزلية وغير مسؤولة على قناة ليبيا من قبل عضو مجلس النواب ... حول حادثة سقوط المروحية جنوب سرت… هراء". وكان عضو مجلس النواب إبراهيم الزغيد قد قال في تصريح تلفزيوني إن الطائرة المروحية التابعة للجيش الوطني الليبي والتي سقطت أثناء تنفيذها لمهمة قتالية جنوبي سرت :" سقطت نتيجة صاروخ أطلق من فرقاطة إيطالية موجودة على شواطئ سرت". إلى ذلك،…
نقلت عدة وسائل اعلامية استرالية فيديو يظهر رئيس الوزراء الاسترالي مقر البرلمان الأسترالي، وهو يحمل "ممسحة أحذية" طبع عليها وجه ترامب، فيما تبين لاحقاً أنه سيناتور أسترالي وليس رئيس الوزراء الأسترالي.. وفي التفاصيل فاجأ السيناتور الأسترالي، نيك كزينوفون، وسائل الإعلام عندما أحضر "ممسحة أحذية" أمام مقر البرلمان الأسترالي مرسوماً عليها وجه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، فيما كتب عليها عبارة "أستراليا ليست ممسحة أرجل لك" و قد جاءت ردة فعل رئيس وزراء استراليا على خلفية تصريحات ترامب الاخيرة بخصوص العلاقات مع استراليا 

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية