في الوقت الذي يستعد فيه فندق "الملك داوود" في القدس لاستضافة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء زيارته لإسرائيل، كشفت قناة NBC التلفزيونية عن بعض الإجراءات المتخذة لحمايته.

ونقلت القناة عن شيلدون ريتز، مدير العمليات في فندق الملك داوود، أن الغرف المخصصة لإقامة الرئيس الأمريكي مزودة بأجهزة تهوية مستقلة بما يسمح بحمايته من أي اعتداء محمتل باستخدام الغازات السامة.

وأضاف المدير أن هذه الغرف التي يبلغ سعر الإقامة فيها خلال ليلة واحدة 5.7 ألف دولار، قابلة لتحمل وقع انفجار قنبلة مقذوفة من قاذفة القنابل.

كما أشار ريتز أن حراسة ترامب ستجلب معها زجاجا لا يمكن للرصاص والصواريخ الصغيرة اختراقه، وسيتم وضعه خارج نوافذ الغرف الرئاسية، وأن الغرف المخصصة للرئيس الأمريكي ستبقى سالمة، وسينجو المقيمون فيها حتى في حالة تفجير الفندق بشكل كامل.

كما أوردت NBC أن عددا من الحافلات ستوضع على الطريق المؤدي إلى الفندق لمنع وقوع هجمات باستخدام سيارات مفخخة، وذلك إضافة إلى نشر مناطيد مزودة بكامرات الفيديو أمام الفندق وربوتات مخصصة لكشف عبوات ناسفة في شبكة الأنابيب الصحية تحت المبنى وفي الشوارع.

علاوة على ذلك، سيشارك أكثر من 10 آلاف شرطي في تأمين زيارة ترامب وأفراد عائلته، ويتوقع أن يصل ترامب إسرائيل في 22 من الشهر الجاري.

المصدر: تاس

 اعلنت قيادة  عمليات "قادمون يا نينوى"، اليوم السبت، عن تحرير حيي 17 تموز والربيع في غرب مدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت القيادة في بيان تلقت قناة "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع ولواء 73 الفرقة 15 حررت، اليوم، الجزء الجنوبي لحي 17 تموز".

وأضافت القيادة أن بذلك "يتم أكمال تحرير منطقة 17 تموز بالكامل في الساحل الأيمن من مدينة الموصل ورفع العلم على مبانيها".

فيما قال قائد عمليات "قادمون يانينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله في بيان له إن "قوات مكافحة الإرهاب حررت، اليوم، حي الربيع  في الساحل الأيمن 

بعد اربعة ايام من  توليه السلطة في فرنسا، ترأس الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، الخميس، أول اجتماع لحكومته.

وأظهرت الصور التي تم التقاطها من داخل قصر الإليزيه ماكرون وهو يجلس مبتسما وسط طاولة الاجتماع، وفي مقابله رئيس وزرائه إدوارد فيليب، بحضور فريقه الحكومي الذي يتألف من 22 عضوا كان تم إعلان أسمائهم مساء الأربعاء، نصفهم من المجتمع المدنى وهو أمر غير مسبوق في تاريخ الجمهورية الخامسة فى فرنسا.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أوضحت أن الرئيس الجديد سيحدد بهذه المناسبة التوجهات الكبرى لولايته وخارطة طريق الحكومة، وطريقة عملها

وبالتزامن، أظهر استطلاع حديث للرأي تقدما غير مسبوق لحزب "الجمهورية إلى الأمام" الوسطي بزعامة ماكرون، وذلك قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في 18 يونيو/حزيران القادم.

وأظهر الاستطلاع أن 32% من الفرنسيين يعتزمون التصويت لحزب ماكرون أو حليفه المنتمي إلى الوسط أيضا "الحركة الديمقراطية"، مقابل 25% في السابع من مايو/آيار عندما فاز ماكرون بمنصب الرئيس.

وتعني هذه البيانات أن ماكرون وحلفاءه يتقدمون بصورة واضحة على الجمهوريين المنتمين إلى يمين الوسط و"والجبهة الوطنية" اليمينية، حيث يشير الاستطلاع إلى حصول كل منهما على 19% .

كما أظهر الاستطلاع أن حزب الرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا هولاند حصل على 6% فقط.

المصدر : وكالات 

أكد التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة رسميا أن طيرانه، شن اليوم الخميس، ضربة على قوة عسكرية متحالفة مع الجيش السوري في محيط قاعدة التنف جنوب سوريا.

وقال التحالف في بيان صدر عنه بهذا الصدد إن طيرانه "نفذ الضربة على قوات موالية للحكومة (السورية) كانت تتقدم، يوم 18 مايو، داخل منطقة وقف التصعيد شمال غرب التنف، الأمر الذي كان يمثل تهديدا بالنسبة إلى الولايات المتحدة وحلفائها".

كشفت وثائق سرية لحرب 1967 سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية بنشرها يوم الخميس، أن وزير الدفاع الإسرائيلى الأسبق موشيه ديان، توقع قبل حرب 67 أن ينجح الجيش المصرى بالسيطرة على إيلات.

وكشفت وثيقة من بين 150 ألف وثيقة تضمنت بروتوكولات مجلس الوزراء الإسرائيلى المصغر (الكابنيت) للشئون الأمنية قبل وخلال حرب حزيران عام 1967، أن ديان توقع أيضا سيطرة الجيش الأردنى على القدس الغربية، وتسلل فرق من الجيوش المصرية إلى تل أبيب وقتل الآلاف من الإسرائيليين.

كما تضمنت الوثائق محاضر جلسات الحكومة وأقوال القادة العسكريين فى تل أبيب، بما يتعلق بحرب 1967 بمناسبة مرور 50 عاما على اندلاعها، حين انقسمت الحكومة بين من يؤيدون المبادرة بالقتال ومن يرون في الحرب نهاية لإسرائيل.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إن محاضر الجلسات، التى شارك بها شارون ويتسحاق رابين، التى عقدت قبل الحرب، تظهر اجماعا بمدى القلق والخوف الذى كان يشعر به رأس الهرم الاسرائيلى، حتى بلغت التخوفات حد التشكيك بقدراتهم على الانتصار، وفق موشيه ديان.

شارون: هدفنا كان إبادة القوات المصرية

ومن بين الوثائق التى سمح بنشرها، الخطاب الذى القاه قائد كتيبة المدرعات فى جيش الاحتياط حينها آريئيل شارون، أمام الحكومة الإسرائيلية المصغرة قبل الحرب، والذى حث من خلاله الحكومة على الخروج للحرب.

الصفحة 1 من 143

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

210 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية