نفذ عدد من سائقي سيارات الأجرة العاملين على خط الوادي بالجنوب الجزائري وتونس وقفة احتجاجية اليوم الأحد بالمعبر الحدودي البري "الطالب العربي" احتجاجا على ما أسموه الإتاوات التي تفرضها السلطات التونسية عليهم بسبب عدم امتلاكهم رخصة من المصالح المختصة الجزائرية لمزاولة هذا النشاط.

وذكر المحتجون أن الإتاوات المالية المفروضة عليهم في حدود 5 مليون سنتيم جزائري أي ما يعادل 750 دينار تونسي.

 منقول عن موزاييك 

سجلت محطات رصد الزلازل التابعة للمعهد الوطني للرصد الجوي بتونس رجة أرضية ، اليوم الاحد 5 مارس 2017، على الساعة 02و 53 دقيقة (بالتوقيت المحلي)، بلغت قوتها 4.6 درجات على سلم ريشتر، شمال الجزائر على مسافة 93 كلم غرب الحدود التونسية.

وقد حدد مركز الرجة، حسب التحاليل الاولية ب 63.40 درجة خط عرض و بـ 7.36 درجة خط طول. ولم يذكر المعهد إن كان سكان المناطق الحدودية التونسية مع الجزائر قد شعروا بهذه الرجة.

 

أعلنت منظمة الهجرة الدولية الأحد 5 مارس/آذار نزوح أكثر من 45 ألف مدني منذ بدء الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة الجانب الغربي (الساحل الأيمن) لمدينة الموصل.

وقالت المنظمة إن جزءا كبيرا من هؤلاء النازحين، الذين غادروا مناطقهم منذ انطلاق العملية العسكرية ضد ما تبقى من عناصر تنظيم "داعش" في الساحل الأيمن في 19 فبراير/شباط، توجهوا إلى مخيمات أقيمت في محيط الموصل لاستقبالهم.

وشملت إحصائية المنظمة النازحين الذين وصلوا من الجانب الغربي من الموصل إلى المخيمات منذ 25 فبراير/شباط، تاريخ بدء توافدهم، وحتى الأحد.

يذكر أن المنظمة ذكرت أنه في الـ28 فبراير/شباط وحده، وصل أكثر من 17 ألف نازح من غرب الموصل، كما وصل أكثر من 13 ألفا في الثالث من مارس/آذار.

وكانت الأمم المتحدة أعربت ولعدة مرات عن مخاوفها من حركة نزوح مليونيه من المدينة، ولكن منظمة الهجرة الدولية قدرت النازحين الهاربين من المعارك بنحو 200  ألف من كل أنحاء الموصل، غير أن عشرات آلاف النازحين عادوا إلى منازلهم في شرقها.

يذكر أن بغداد انتقدت جهود الأمم المتحدة لمساعدة النازحين الفارين من القتال في الموصل، وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف السبت: "كنا نأمل أن نلمس دورا واضحا وفاعلا من الأمم المتحدة في عمليات إغاثة وإيواء نازحي الساحل الأيمن للموصل وبالشكل الذي يتلاءم مع هذه الأعداد الكبيرة من النازحين وبالسرعة المطلوبة، إلا أن هناك، وللأسف تقصيرا واضحا في عملها".

وأوضح الوزير، ردا على سؤال عن وجه التقصير، أن "المنظمة الدولية تصدر كلاما كثيرا، لكن الجهود المبذولة قليلة على الرغم من الأموال الطائلة التي بحوزتها".

المصدر: أ ف ب

 

غادرت 258 عائلة من المسيحيين الأقباط المصريين مدينة العريش المركز الإداري لمحافظة شمال سيناء مؤخرا بسبب تهديدات المتطرفين .

وأعلن هجرة العائلات الـ 258 منير أبو الخير ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية المصرية في محافظة شمالي سيناء، الأحد 5 مارس/آذار، وذكر أن هذه العائلات توزعت على 13 محافظة مصرية منها 114 عائلة في محافظة الإسماعيلية و44 في القاهرة وحوالي 30 في بورسعيد.

وأشار أبو الخير إلى أنه لا يزال يوجد بعض رجال الدين وبعض المواطنين  المسيحيين داخل الكنيسة القبطية الموجودة في العريش، ونوه بأن قوات الأمن المصرية فرضت طوقا حول الكنيسة وقطعت طرق الوصول إليها بهدف تأمين الحماية لمن يوجدون داخلها.

تجدر الإشارة إلى أن سبب الفرار الجماعي للمسيحيين كان سلسلة جرائم القتل في شمال سيناء– فخلال أسبوع قتل الإرهابيون 7 من الأقباط، وتبنى مسؤولية ذلك مسلحو تنظيم "ولاية سيناء" الإرهابي المرتبط بداعش، ونشرت " الولاية" بيانا هددت فيه بمواصلة مذبحة الأقباط الذين يعيشون في شبه جزيرة سيناء.

وفي يوم الثلاثاء الماضي قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن الحكومة رفضت فكرة إخلاء جميع سكان العريش لكي يتمكن الجيش المصري من تشديد الضغط على المتطرفين الذين ينشرون الخوف والرعب بين السكان المحليين، وذكر السيسي أن مصر لم تقم بعد بتعبئة كل قواها لتدمير الإرهابيين.

المصدر: تاس

أكد فلاديمر سوسنوف، رئيس القسم القنصلي في السفارة الروسية في تايلاند، أن السلطات التايلاندية تمكنت من إنقاذ سائح روسي تاه في البحر مدة يوم كامل قبالة إحدى الجزر التايلاندية.

ووفقا للمسؤول فقد "بدأت الحادثة، يوم الخميس 2 مارس/آذار، عندما خرج، دميتري سوموف، البالغ من العمر 49 عاما مع ثلاثة من أصدقائه الروس للسباحة والغطس قبالة جزيرة فوكيت في تايلاند، وفجأة جذبتهم التيارات البحرية القوية ليتوهوا في المياه قبالة الجزيرة، وتمكن أصدقاء دميتري من السباحة حتى الشاطئ فيما بقي مصير الرجل الرابع مجهولا".

وقال المسؤول: "لقد تمكنت فرق الإنقاذ التايلاندية يوم الجمعة من العثور على الرجل، متشبثا بإحدى العوامات البحرية التي توضع عادة لإرشاد الغواصين بعد أن أمضى يوما كاملا في المياه".

وأضاف: "باسمي وباسم السفارة الروسية، أود أن أعرب عن امتناني العميق لكل من شارك في عمليات الإنقاذ، عادة عندما يختفي أحد في البحر فإن السلطات تبدأ بالبحث عنه بعد 12 ساعة، ولكن هذه المرة بدأت هيئات الإنقاذ بالبحث عن المواطن الروسي فور سماعها بالحادثة".

المصدر: نوفوستي

 

الصفحة 10 من 133

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

321 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

  • moez

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية