على اثر حملة تمشيط شملت مناطق من بنغازي ، تمكنت القوات الليبية من العثور على عدد من المقابر الجماعية . 

و تؤكد التقارير الاولية ان هذه المقابر راجعة لارهابيين تم دفنهم بها اثر نفوقهم في معارك ضد قوات الجيش الليبي 

أعلن الوزير الأول الجزائري احمد أويحيى أمس في البرلمان الجزائري دخول مشاريع التكرير حيز النشاط قريبا مما سيجنب الجزائر استيراد الوقود من الخارج و ذلك في غضون سنوات قليلة، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية "واج".
و أشار الوزير الأول أنه يتم حاليا تكرير 5ر11 مليون طن من الوقود بالجزائر, لكن الاستهلاك المحلي ارتفع بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة ليصل الى 15 مليون طن سنويا. و لمواجهة هذا العجزي يتم حاليا استيراد 5ر3 مليون طن من المحروقات سنويا. 
و أوضح السيد اويحيى أن "استيراد الوقود سيتوقف في غضون سنوات قليلة, تبعا لانطلاق نشاط عدة مصانع للتكرير قريبا ". و أشار الوزير الأول الى أنه سيتم استلام مصنع التكرير للجزائر العاصمة في ديسمبر 2018 بينما سيتم اطلاق أشغال انجاز مركب للتكرير بحاسي مسعود في يناير 2018. من جانب آخر قال السيد أويحيى, أن المناقصة الخاصة بإنجاز مصنع التكرير بتيارت سيتم اطلاقه " في القريب العاجل " .  
قررت قرية مارورا في ولاية هاريانا الهندية تغيير اسمها إلى "ترامب فيلدج"، تيمنا بالرئيس دونالد ترامب، قبل أيام من زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى الولايات المتحدة.
 
ورفعت في القرية لافتة ضخمة كتب عليها "أهلا بكم في ترامب فيلدج" مع صورة للرئيس الأميركي مبتسما.
 
ونشرت ملصقات تحمل صورا لترامب مزينة بالزهور في أماكن متعددة في القرية التي تضم نحو 20 منزلا.
 
 
وشارك في مراسم تغيير الاسم زعماء محليون ومنظمة غير حكومية هندية، إلا أن الاسم لم يعتمد رسميا من الحكومة الهندية بعد.
 
 
ويقول عزيز أحمد، وهو أحد سكان البلدة، إنه لا يساوره أي شك في أن التغيير سيتم اعتماده. وأكد أن "الناس سيسمونها ترامب فيلدج. الجميع في البلدة سعداء بهذه التسمية".
 

منذ بزوغ نجمه بالزي العسكري كوزير للدفاع ثم تقلّده منصب رئاسة مصر في يونيو 2014، تسابق إعلاميون ورجال دين إلى التقرب من الرئيس عبد الفتاح السيسي، مستخدمين تشابيه مختلفة لتعظيم إنجازاته، بلغ بعضها حد تقديسه ومقارنته بالأنبياء والخلفاء الراشدين وقادة الفتوحات الإسلامية.

آخر هذه التشبيهات أطلقته صحيفة الزمان المصرية التي تمتلكها إلهام شرشر، زوجة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، واصفةً إياه بأنه امتداد لصلاح الدين الأيوبي ومحمد الفاتح، وذلك في مقال تحت عنوان "أسرار تنشر لأول مرة عن حياة الرئيس السيسي".

ولد ساجداً وقابل سيد الخلق

يرصد المقال المذكور عن لسان أحد المصادر المقربة من عائلة الرئيس المصري، بعضاً من التفاصيل المثيرة للجدل، إذ زعم أن والده سعيد حسين السيسي استقبل نبأ ميلاده في محله بمنطقة الجمالية، مسقط رأسه، وهو يستمع للشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وحكي له أنه خرج من بطن أمه ساجداً، وتبسّم لمَن حوله، فتوقعوا أن يكون صاحب شأن عظيم.

قطز والأيوبي

وأضاف المصدر أن أحد شيوخ الأوقاف فسّر أحلام الفتى الصغير بأنه سيد الخلق، كاشفاً عن لقاء جمعه بالشيخ الحصري، توقع خلاله أنه سيكون استكمالاً لمسيرة محمد الفاتح وطارق بن زياد وسيف الدين قطز وصلاح الدين الأيوبي، وهؤلاء أبرز قادة "الفتوحات" في التاريخ الإسلامي.

 

السيسي ونجيب محفوظ والناجي

وأفردت الجريدة مساحة للقاء جمع السيسي بالأديب الراحل نجيب محفوظ، وكلاهما نشآ في حي الجمالية، ونسب إلى محفوظ هذا الحديث: "أنت ستكون عاشور... ناجي البلد دي والمنطقة كلها يا حضرة الضابط"، في إشارة منه إلى الشخصية الشهيرة المعروفة بالخير والعدل فى رواية "الحرافيش".

السيسي في القرآن

الاستعانة بأحاديث مصادر مجهولة ونبش كتابات غريبة ليسا جديدين على المنصات الإعلامية المصرية، فقد سلّط الإعلامي محمد الغيطي الضوء على رسالة بحثية لكاتب فلسطيني يدعى بسام جرار، صاحب كتاب "زوال إسرائيل"، يزعم فيها أن اسم الرئيس المصري ورد بالقرآن.

وقال الغيطي، في حلقة من برنامجه "صح النوم" على قناة LTC، بتاريخ 15 مايو 2015: "الباحث استخدم في حديثه عن سورة الإسراء الرقم 19 وهو الرقم الإعجازي في القرآن، مؤكداً أن السيسي هو المقصود لأنه الوحيد بين رؤساء مصر الذي يحتوي اسمه على 19 حرفاً مقارنة ببقية رؤساء مصر السابقين جمال عبد الناصر حسين، 17 حرفاً، ومحمد أنور السادات، 15 حرفاً، ومحمد حسني مبارك، 13 حرفاً، ومحمد محمد مرسي، 12 حرفاً".

أقوال جاهزة

شاركغردصحافيون وسياسيون يستغلون الصورة الذهنية الإيجابية لدى الناس عن الأنبياء والصحابة لمدح السيسي

شاركغرد"خرج من بطن أمه ساجداً، وتبسم لمن حوله، فتوقعوا أن يكون صاحب شأن عظيم"... إنه السيسي بعيون مادحيه

 

موسى وهارون

المقارنة بين السيسي وقصص الأنبياء بدأت مبكراً، حتى قبل توليه الحكم. ففي فبراير 2014، شبّه سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، وزير الدفاع آنذاك ووزير الداخلية محمد إبراهيم بالنبي موسى وأخيه هارون، معتبراً أنهما من رسل الله.

وقال الهلالي، خلال حفل تكريم أسر ضحايا الشرطة المصرية: "ما كان لأحد أن يتخيل أن سنة الله تتكرر ويأتي مَن يقول لا إسلام إلا ما نمليه عليكم، ولا دين إلا ما نعرفه لكم (قاصداً الإخوان المسلمين)، ويقيّض الله للمصريين مَن يقف في مواجهتهم لكي يحقق أن يكون الدين لله كما أمر الله فابتعث الله أيضاً رجلين، كما ابتعث وأرسل من قبل رجلين موسى وهارون أرسل رجلين وابتعث رجلين ما كان لأحد من المصريين أن يتخيّل أن هؤلاء من رسال الله عز وجل، وما يعلم جنود ربك إلا هو... خرج السيسي ومحمد إبراهيم".

 

حديث الهلالي، وإن وجد ترحيباً من الوزير محمد إبراهيم الذي صفّق بحرارة، قوبل باستنكار شديد من شيخ الأزهر أحمد الطيب، الذي شدد على أنه لا يصح ولا يجوز تشبيه القادة بالرسل.

غير أن الهلالي فسر تصريحاته بعد ذلك بأنه لم يقل إن وزيري الدفاع والداخلية معصومان عن الخطأ، موضحاً أنه قصد بكلامه التشبيه في الأحداث.

خالد بن الوليد

الهلالي ليس الأزهري الوحيد الذي شبّه الرئيس بالأنبياء والصحابة، فاللائحة تشمل زميله أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر، الذي قال خلال مقابلة تلفزيونية مع الإعلامي حمدي رزق عبر فضائية صدى البلد إن السيسي يذكره بسيف الله المسلول خالد بن الوليد.

 

وتابع كريمة: "سيدنا خالد كان يدخل معارك ولم ينكسر، والسيسي لم ينكسر ولن ينكسر، وخطاباته تؤكد أنه بإذن الله تعالى سينتصر في حربه على الإرهاب".

عمرو بن العاص

الربط بين الأحداث التاريخية وأبطالها والحاضر ظل مستمراً خلال فترة حكم السيسي. ففي مطلع العام الحالي، شبّه السيد محمود الشريف، وكيل مجلس النواب، السيسي بالصحابي عمرو بن العاص، تعليقاً على قرار الرئيس المصري بناء أكبر مسجد وكنيسة في العاصمة الإدارية.

وقال الشريف، خلال مداخلة هاتفية على قناة CBC: "السيسي يذكرني بما فعله سيدنا عمرو بن العاص عندما فتح مصر بناء على توصية الحبيب المصطفى وهي أوصيكم بأقباط مصر خيراً".

 

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم، إنها حصلت على تفويض من أجل تشكيل ائتلاف حكومي، بعد فوز حزبها في الانتخابات التشريعية.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي أنها ستجري عدة محادثات مع أحزاب أخرى، وستبقي على تعاونها مع الاشتراكيين، مؤكدة أنه من المبكر الحكم على تشكيل الحكومة، وأنه سيتم التوصل إلى اتفاق بشأن التحالف السياسي بحلول عيد الميلاد.

وقالت ميركل إن نتيجة التصويت تظهر أن ثمة رغبة شعبية في تشكيل تحالف حكومي موسع، مشيرة إلى أنها كانت تعول على الحصول على أصوات أخرى، مؤكدة عزمها تغيير سياستها لتتلاءم مع الناخبين. وأضافت أن دخول اليمين الشعبوي إلى البرلمان لن يؤثر على سياسة الحكومة الألمانية.

كما أعربت عن قناعتها بنجاعة سياسة الهجرة، وبتعامل الاتحاد الأوروبي مع تركيا. 

ونجحت ميركل في الفوز بمنصب مستشارة ألمانيا للمرة الرابعة، لكن مع تراجع شعبية تحالفها الذي يضم الحزب المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وحصل الاتحاد الديمقراطي المسيحي على 33% من أصوات الناخبين، مقابل 20.5% للحزب الاشتراكي الديمقراطي، ما مكن ميركل من الحفاظ على موقعها كمستشارة لألمانيا. لكن دخول الحزب اليميني المتطرف "البديل من أجل ألمانيا" للبرلمان الاتحادي (البوندستاغ) لأول مرة منذ 7 عقود بعد حصوله على أكثر من 12.6% من الأصوات، أصاب المؤسسة السياسية الألمانية بالصدمة.

المصدر: وكالات

الصفحة 10 من 169

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

278 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية