كشف مصدر عسكري جزائري رفيع المستوى لــ"الخبر التونسية" أن روسيا زودت الجزائر خلال الأشهر القليلة الماضية صورًا عالية الجودة والوضوح وجد دقيقة لتحركات مشبوهة للجماعات الإرهابية وبارونات التهريب عبر الشريط الحدودي البري للجزائر مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والمغرب وموريتانيا وذلك عبر الأقمار الصناعية الروسية المختصة.
 
وجاء هذا التعاون العسكري الهام والاستراتيجي بعد أن طلبت الجزائر بصفة رسمية من روسيا مساعدتها في تزويدها بهذه الصور الدقيقة عبر الأقمار الصناعية لمراقبة وحماية حدودها البرية والجوية والبحرية.
 
وتم في ظرف زمني وجيز فقط تزويد الجزائر بحوالي 5 آلاف صورة عالية الجودة من بينها 3 آلاف صورة تم التقاطها على الحدود البرية الجزائرية-الليبية، وقد مكنّت هذه الصور قوات الجيش الشعبي الوطني من إحباط 50 محاولة تسلل إرهابيين ومهربين نحو التراب الجزائري عبر الشريط الحدودي مع ليبيا وتونس، كما تم اكتشاف عدة مخابئ للإرهابيين والأسلحة.
 
وأوضح مصدرنا أن الهدف الأساسي لاستنجاد الجيش الجزائري بالأقمار الصناعية لمراقبة الحدود البرية هو الاستطلاع. وقال إنه جُمعت فوق سماء الجزائر عشرات الأجهزة الفضائية التي صورت مناطق تمركز وتحرك الإرهابيين والمهربين بالتفصيل، وأظهرت الصور المناطق المحصنة للإرهابيين وكما كُشفت اتصالاتهم.
 
كما تقوم هذه الأجهزة الفضائية بمراقبة الأجواء فوق الجزائر والمياه الإقليمية الجزائرية ومناطقها الساحلية، ونفى نفس المصدر إن كان الأمر يتعلق بمنح الفرصة على طبق من ذهب لروسيا للتجسس على الجزائر من خلال منحها رخصة تعرية مجالها الجوي ومراقبة حدودها البرية والبحرية واعتبر ذلك يندرج في إطار التعاون العسكري بين الجزائر وروسيا.
 
وبحسب ذات المصدر فإن يتم استقبال هذه الصور عبر المركز الجزائري لاستقبال الصور عبر الساتل ثم بعد ذلك يتم إرسال تلك الصور إلى النواحي والفرق العسكرية المعنية عبر الجزائر.
 
ويعمل هذا المركز تحت وصاية وزارة الدفاع الوطني الجزائرية، حيث تكمن مهمته الرئيسية في تطوير استغلال الصور الساتلية وإسقاطها على خصوصيات التراب الجزائري ووضعها تحت تصرف القطاعات الجزائرية المعنية لاسيما في مجال الأشغال العمومية والبنى للتحتية للجزائر.
 
هذا ويحوز الجيش الجزائري مركز خاص لاستقبال الصور عبر الساتل ويعمل المركز منذ إنشاءه سنة 2008 على التكيف مع مختلف التحديات ليرتقي إلى مستوى التطلعات الطموحة للجزائر في التحكم في التقنيات الفضائية ليصبح أحد أهم أدوات تجسيد وتطوير البرنامج الفضائي الجزائري على أرض الواقع، من خلال الاستغلال الجيد للصور الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية في تطوير الخرائط لكل التراب الجزائري والمناطق الإقليمية الأخرى.
 
وبعد إطلاق الجزائر لقمرها الصناعي الثاني ألسات A2 , طور المركز إنتاجه بالاعتماد على الصور الساتلية عالية الجودة التي يرسلها هذا القمر الصناعي والذي يستغلها المركز في إنتاج الخرائط وتحيين الخرائط الطبوغرافية والفضائية على سلالم مختلفة، وكذا في إعداد قاعدة لمعطيات أنظمة الإعلام الجغرافي وهذا ما يعد من بين المهام الأساسية التي يضطلع بها مركز استقبال واستغلال الصور الساتلية.
 
تسمح الصور الملتقطة بواسطة القمر الصناعي الجزائري ألسات A2 بالتعرف بدقة على الأقاليم بالاعتماد على إمكانيات الساتلية الخاصة من خلال إنجاز نماذج من الصور الرقمية لليابسة المصححة عموديًا وبدقة كبيرة، يمكن استخدامها في مجالات عدة، من الزراعة إلى المشاريع الحضرية مرورًا بالدفاع الوطني وتصميم مختلف الخرائط.
 
عمّـــار قـــردود
 
الإرهابيون رصدوا 100 نقطة في قسنطينة لزرع القنابل فيها من بينها الجسور المعلقة وأهم المرافق العمومية:
 
اعترافات إرهابي تكشف: إرهابيو "داعش" خططوا لتفجير فندق الماريوت ومحطات الترامواي وجسر الاستقلال وكل الجسور المعلقة بقسنطينة
 
الإرهابي "القعقاع" أدلى بمعلومات ساهمت في القضاء على أمير "داعش" بالشرق الجزائري مؤخرًا
 
معظم إرهابيو "داعش" شاذون جنسيًا ومرضى نفسيًا
 
كشفت اعترافات أولية أدلى بها الإرهابي المدعو "عقبة الحسناوي" المكنى بـ"القعقاع"، البالغ من العمر 41 سنة، والذي ينحدر من بلدية عين سمارة بولاية قسنطينة،شرق الجزائر، والذي تم الإيقاع به حيًا من طرف قوات الجيش الشعبي الوطني بعد عملية تعقب آثار مجموعة إرهابية تمكنت من التسلل إلى مدينة قسنطينة منذ أزيد من شهر، قادمة من ولاية تبسة، حيث شرعت قوات الجيش في ملاحقتها ومحاصرتها في أعالي جبل الوحش بقسنطينة، أسفرت عن القضاء على الإرهابي الخطير و أمير "داعش" في الشرق الجزائري المدعو "لعويرة نور الدين" المكنى بـــ"أبو الهمام" و إرهابي أخر يدعى"بلال.ب"، عن معلومات هامة وخطيرة مفادها أن سرية "الغرباء" المنضوية تحت لواء تنظيم "داعش" الإرهابي و التي تتخذ من جبال قسنطينة معقلاً لها هي من قامت بتنفيذ عملية اغتيال الشرطي عمار بوكعبور بمنطقة الزيادية منذ أزيد من شهرين و استولت على سلاحه الناري من نوع "بيريطا" و هو المسدس الذي تم إسترجاعه بعد القضاء على أمير سرية الغرباء الإرهابي"أبو الهمام"،و أن ذات المجموعة الإرهابية هي التي حاولت تفجير مقر الأمن الحضري بمنطقة "باب القنطرة" بولاية قسنطينة،شرق الجزائر،و أن مجموعة إرهابية تتكون من 12 إرهابيًا بقيادة الإرهابي "أبو الهمام" قد كُلفت بتنفيذ عمليات إرهابية بولاية قسنطينة بغية فك الحصار المفروض من طرف قوات الجيش الشعبي الوطني على بقايا الجماعات الإرهابية بمنطقة الشرق الجزائري و خاصة بسكيكدة،جيجل،ميلة،خنشلة،تبسة،بسكرة،باتنة و الوادي.
 
وتضمنت هذه الاعترافات معلومات عن نية "داعش" تنفيذ هجمات إرهابية كبيرة في قسنطينة، علمًا بأن العنصر الإرهابي الذي تم اعتقاله قال بأن الإرهابيون رصدوا 100 نقطة في قسنطينة لزرع القنابل فيها من بينها كافة الجسور المعلقة بالمدينة وأهم المرافق العمومية.
 
وقالت مصادر أمنية محلية متطابقة لـــ"الخبر التونسية" أن الإرهابي الذي تم القبض عليه حيًا، إثر العملية العسكرية التي قادتها المصالح الخاصة لقوات الجيش الشعبي بمرتفعات جبل الوحش أواخر شهر ديسمبر الماضي وأفضت إلى القضاء على 3 إرهابيين، قدم اعترافات أولية مكّنت الأمن الجزائري من إحباط مخططات إرهابية كادت أن تحدث خرابًا كبيرًا وتخلّف خسائر بشرية ومادية معتبرة.
 
وأشارت إلى أن العمليات التي خطط لها الارهابيون كانت تشمل زرع القنابل والتفجير عن بعد والعمليات الانتحارية وتفجير سيارات مفخخة محملة بكميات كبيرة من المتفجرات كانت تستهدف أماكن مكتظة بالمواطنين لكن هذه العمليات تم احباطها بيقظة عناصر قوات الأمن المشتركة.
 
كما أن ذات الإرهابي قدم معلومات مهمة ساهمت في الإسراع في تقفي آثار و ترصد و من ثمة القضاء على زعيم "داعش بإمارة الشرق الجزائري" الإرهابي "لعويرة نور الدين" الذي التحق بالعمل المسلح سنة 2008 فقط و كان يريد أن يكون زعيم "جند الخلافة"-داعش في نسخته الجزائرية-و كان يعمل على استقطاب أكبر عدد من الإرهابيين للعمل تحت إمرته.
 
إرهابيو "داعش" خططوا لتفجير فندق الماريوت وجسر الاستقلال وكل الجسور المعلقة بقسنطينة
 
وأفاد الإرهابي "القعقاع" المقبوض عليه أن إرهابيو "داعش" خططوا لتفجير جسر الاستقلال "صالح باي" وكل الجسور المعلقة المتواجدة بولاية قسنطينة وكل محطات ترامواي قسنطينة، كما قرروا تنفيذ عمليات إرهابية تمس أهم المرافق العمومية خاصة فندق الماريوت وهو مؤسسة فندقية فخمة وذات الطراز المعماري العربي المغاربي بها 180 غرفة و21 جناحًا من بينها جناح رئاسي وكلف إنجاز هذه المنشأة السياحية الحكومة الجزائرية مبلغ مالي قدره 150 مليون أورو. ويتوفر فندق ماريوت المتواجد بالقرب من جامعة منتوري بمدينة قسنطينة على قاعة محاضرات بـــ700 مقعد و4 مطاعم و مسبحين (2) مغطيين و فضاءات للاسترخاء ومساحات خضراء.
 
معظم إرهابيو "داعش" شاذون جنسيًا ومرضى نفسيًا
 
و كشف الإرهابي في اعترافاته عن تفاصيل وأسرار جديدة ومثيرة عن حياة الإرهابيين بالجبال  و الأحراش،حيث أفاد أن كل ما يقوم به إرهابيو "داعش" لا يمت للجهاد أو للإسلام بصلة،و أن كل أعمالهم منافية للأخلاق و للفطرة البشرية السليمة،و قال أنه و عندما صعد لأول مرة إلى الجبل للالتحاق بصفوف الجماعات الإرهابية بمرتفعات جبل بودخان بولاية خنشلة منذ 10 سنوات صُدم بطلب أمير الجماعة الإرهابية التي كان ينشط ضمنها بمعاشرته جنسيًا "للتبرك به و الانطلاق بقوة نحو الجهاد المقدس" و أنه عندما رفض ذلك الطلب الغريب تم سجنه و الاعتداء عليه جنسيًا من طرف أزيد من 30 إرهابيًا في ليلة واحدة حتى أغمي عليه و فقد وعيه و تُرك في حالة مزرية لمدة أسبوع مكبّل اليديّن و الرجلّين  و هو عاريًا تمامًا و أنه لحسن حظه أن الوقت كان صيفًا و إلا لمات من شدة البرد،و أوضح أن الإرهابيين كانوا ينشؤون فرقة خاصة جدًا يطلقون عليها "فرقة الاستمتاع و رفع المعنويات" تتكون من فتيات صغيرات و عذارى يتم اختطافهن أو إقناعهن بالالتحاق بالجماعات الإرهابية للجهاد الجنسي و فتيان مُردان يتم اختطافهم و استغلالهم جنسيًا و عندما يكبرون قليلاً يتم التخلص منهم بالقتل أو بأمرهم بالقيام بعمليات انتحارية و إقناعهم بأنها عمليات استشهادية".
 
الإرهابي "القعقاع" قال إن ارتكاب الفواحش في أوساط الإرهابيين أمر مستشري بقوة و أنه و طيلة الـــ10 سنوات التي قضاها مع الجماعات الإرهابية و تنقله بين تنظيمي "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" و "داعش" كان شاهدًا على الكثير من الكبائر و المعاصي و الذنوب،و أوضح أن إرهابيو "داعش" يستقطبون الشباب عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي و يتم تسفيرهم إلى تركيا ثم إلى سوريا ليتطور الأمر و يتم تسفيرهم إلى تونس و من هناك نحو ليبيا،و يتم انتقاء أشخاص صغار في  السن  و على قدر كبير من الوسامة و الجمال حتى يكونون صالحين لــــــ "الجهاد الجنسي".....؟.و أنه شخصيًا تم مفاحشته عنوة كما قام هو الآخر بمفاحشة عدد من الشباب تتراوح أعمارهم ما بين 17 و 25 سنة.
 
 ويضيف القعقاع أنه قرر الهروب والنفاذ بجلده عدة مرات بعد أن أكتشف الوجه الآخر للجهاد لدى هذه التنظيمات الإرهابية وتحوله إلى مجرد غلام تتداول على مفاحشته قيادات وأمراء التنظيم، ولكنه لم ينجح إلى أن تم القبض عليه من طرف قوات الجيش الجزائري مؤخرًا.
 
من الجزائر: عمّـــــار قــــردود
 
 
مصدر أمني يكشف لــــ"الخبر التونسية" حصريًا حقائق ومعلومات خطيرة وصادمة:
وزراء، نواب، منتخبون محليون، أئمة، جامعيون، قضاة، أطباء، رجال أعمال وإعلاميون يعتنقون "الأحمدية" في الجزائر
 
5 آلاف "أحمدي" ينتشرون عبر 25 ولاية جزائرية
 
حوالي 45 إمام يقومون بنشر المذهب الأحمدي عبر 25 ولاية جزائرية
 
 
كشف مصدر أمني عليم لـ"الخبر التونسية"، أن تقارير أمنية مفصلة قد تم رفعها إلى رئاسة الجمهورية والوزارة الأولى ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف ومختلف المصالح الأمنية، حول الانتشار الخطير والمخيف لمعتنقي الطائفة الأحمدية، بالعديد من ولايات الوطن، واحتمال دعم نشرها من طرف جهات خارجية.
 
واستنادًا لذات المصدر، فإن التحقيقات كشفت عن انتشار خطير للأحمدية عبر 25 ولاية جزائرية هي:أم البواقي،سكيكدة،الجزائر العاصمة،البليدة،قسنطينة،غرداية،بسكرة،سيدي بلعباس،تيزي وزو،الوادي،باتنة،جيجل،تبسة،عنابة،خنشلة،ميلة،المسيلة،تيارت،الجلفة،وهران،سوق أهراس،الطارف،بجاية،سطيف و ورقلة، أين أكد مصدرنا أن ما يقارب الـــ 5 آلاف شخص ثبت انتماءهم للجماعات الأحمدية عبر الوطن و ليس ألف شخص التي تم الترويج لها إعلاميًا سابقًا، وأن هناك 20 شخصًا -يعتبروا قادة هذا المذهب في الجزائر -يعملوا جاهدين على نشر دعوتهم بين فئة الشباب، خاصة بمنطقة الشرق الجزائري والقبائل التي تسجل أكبر انتشار لمعتنقي العقيدة الأحمدية في الجزائر، ولم يستبعد مصدرنا تلقيهم للدعم والإسناد من خارج الوطن.
 
وبحسب مصدرنا فإن هذه الطائفة الخبيثة المعروفة بعمالتها للمخابرات البريطانية والإسرائيلية والتي تهدف لتضليل المسلمين وتشكيكهم في عقيدتهم واسقاط الجهاد ضد اليهود والكفرة من الصليبيين، تعمل على تجنيد ذوي المناصب الحساسة في الدولة كالقضاة، الأطباء، الأساتذة والطلبة الجامعيون والمعلمون لتعطي لنفسها حماية قانونية.
 
وذكرت التقارير أن التحقيقات الأمنية خلصت إلى اكتشاف أسماء من العيار الثقيل من ضمنهم وزراء، نواب، منتخبون محليون، أئمة، جامعيون، قضاة، أطباء، رجال أعمال وإعلاميون يعتنقون "الأحمدية" في الجزائر وهو الأمر الذي يعتبر خطير جدًا ويستوجب تدخل عاجل وفوري من أجل وضع حد لهذه القضية الخطيرة.
 
وكانت الحكومة الجزائرية قد أدرجت، مؤخرًا، المذهب الأحمدي ضمن الجماعات الضالة التي يستوجب محاربتها من خلال التعليمة السرية التي تحمل رقم 806 من توقيع الوزير الأول عبد المالك سلال بتاريخ 8 جوان 2016 على خلفية التقارير الأمنية التي حذرت من النشاط المكثف لأتباع هذه الطائفة ومساعيهم الحثيثة للمساس بعقيدة الشعب الجزائري ومرجعيتهم الدينية.
 
ورغم ما يمثله انتشار العقيدة الأحمدية في أوساط الجزائريين إلا أن السلطات الجزائرية تتعامل مع الموضوع بليونة عوض التشدد لتطويق نشاط هذه الفرقة الضالة، وبقي سعي الحكومة لمحاربة الأحمديين مجرد تعليمات للأجهزة الأمنية والقضائية لا تتعدى المتابعة والتوقيف مع إصدار أحكام قضائية مخففة غير رادعة وذلك بسبب افتقار الجزائر لنصوص قانونية واضحة وردعية.
 
30 مسجد عبر 9 ولايات تحت السيطرة الكلية لــــ "الأحمديين"
 
كما أشارت نفس التقارير إلى وجود 30 مسجد في ولايات: أم البواقي، تيزي وزو، بسكرة، سكيكدة، البليدة، سيدي بلعباس، قسنطينة، تبسة وعنابة هم تحت السيطرة الكلية للأحمديين وأن حوالي 45 إمام يقومون بنشر المذهب الأحمدي عبر 25 ولاية جزائرية.
 
وجاء في تلك التقارير أن عدد معتبر من كبار رجال المال والأعمال عبر 8 ولايات جزائرية قد قاموا ببناء مساجد ومصليات خصيصًا لمعتنقي العقيدة الأحمدية بأموالهم وبمساعدة هيئات ومنظمات أجنبية.
 
وكشف نفس المصدر لـــــ"الخبر التونسية" أن زعماء وقادة هذه "الفرقة الضالة" من سوريا وفلسطين وأن البعض منهم يحملون الجنسية الجزائرية. والبعض الأخر لاجئين سوريين فروا من بلدهم بسبب الأوضاع الأمنية المتردية، حيث يسعون إلى نشر المذهب القادياني بين الشباب الجزائري، للزج به في متاهات مذهب خطير تم تكفيره من طرف معظم المجامع والهيئات الشرعية في العالم الإسلامي، لما دعا إليه من كفر وضلال ظاهر وواضح وضوح الشمس في كبد السماء.
 
200 شخص "أحمدي" في عين مليلة التي تعتبر معقل هذا المذهب في الجزائر
 
وبحسب التقارير فإن مدينة عين مليلة التابعة إداريًا إلى ولاية أم البواقي،شرق الجزائر تعتبر المعقل الرئيسي لمعتنقي العقيدة الأحمدية في الجزائر وأن زعيم هذا المذهب في هذه المدينة هو المدعو "أ.ر" وهو فلسطيني وُلد وترعرع في المدينة وقد تم توقيفه من طرف مصالح الأمن وأن أتباع هذا المذهب يقدر بـــأزيد من 200 شخص معظمهم مثقفون ومن ضمنهم أساتذة وطلبة جامعيون وأطباء وقضاة ومحامين وأئمة ومعلمون.
 
هذا وقد حذّرت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف من انتشار طائفة دينية تسمى ''القاديانية'' أو ''الأحمدية '' في المغرب العربي والجزائر، وذلك بعد انكشاف أمرها في باكستان ودول الخليج، مشيرة إلى أن هذه الفرقة ضالة ومنحرفة عن الدين ولها أهداف غربية وتشكل خطرًا على المسلمين. وأكدت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف أنها تلقت برقية صادرة عن سفارة الجزائر بإسلام باد في باكستان، تحذر من خطر انتشار طائفة ''القاديانية'' في دول المغرب العربي، ومن بينها الجزائر، وذلك بعد المعلومات المستقاة من بعض المصادر في الآونة الأخيرة، عن تمكن فرقة دينية غير مسلمة تدعى ''القاديانية'' من الدخول إلى المغرب العربي، أين وجدت ضالتها بين بعض من السكان وخاصة شريحة الشباب التي تحاول فيها استهداف الطلبة.
 
و كانت منظمة الحفاظ على النبوة العالمية التي يقع مقرها بباكستان قد دقت ناقوس الخطر، وحذرت من زحف هذا المذهب المتطرف على الدول العربية والمسلمة، وذكرت المنظمة العالمية أن القاديانية بعد أن أخفقت في باكستان ومنطقة الخليج العربي وانكشاف أمرها، قررت الاتجاه غربًا باتجاه دول إفريقية وعربية، بحجة أنها لا تعرف الكثير عن هذه الفرقة الدينية المنحرفة عن الدين.و أفادت أن المقر الرئيسي لـ''القاديانية'' يقع في لندن، وتعمل على استقطاب الشباب المسلم خاصة الطلاب، وتستغل عدم معرفتهم بهذا المذهب الخطير على عقيدة المسلمين، كما انتهزت مؤخرًا فرصة ما يعرف بالربيع العربي في تونس وليبيا وحتى مصر والسودان للترويج لمنهجها.
 
الدعوة السرية للأحمديين في الجزائر استقطبت الآلاف من الجزائريين ولكن حوالي 50 بالمائة منهم "تابوا" و "عادوا إلى رشدهم"
 
و بحسب التحريات التي قامت بها مصالح الأمن عبر عدد من ولايات الوطن و ما أنجر عنها من توقيفات،فإن عناصر الأحمدية كانوا يعتمدون في لقاءاتهم السرية على استمالة الشباب المثقف و خاصة الإطارات السامية و المستثمرين و كبار التجار و رجال المال و الأعمال على مدار أزيد من 16 سنة من الدعوة السرية للأحمديين في الجزائر تم استقطاب الآلاف من الجزائريين و لكن حوالي 50 بالمائة منهم "تابوا" و "عادوا إلى رشدهم" بعد أن تيقنوا أن هذه العقيدة لا تمت للإسلام بأية صلة،فيما تم إحصاء 5 آلاف أحمدي جزائري ينتشرون عبر 25 ولاية جزائرية و أن مصالح الأمن تسعى جاهدة لتفكيك هذه الشبكات و توقيف هؤلاء الصابئة و المرتدين.
 
الأحمديون ينشطون تحت غطاء أزيد من 100 جمعية محلية ووطنية
 
حسب مصدر مطلع على الملف لــــ"الخبر التونسية" فإن مصالح الأمن والدرك الوطنيين وبطلب من وزارة الداخلية والجماعات المحلية ووزارة الشؤون الدينة والأوقاف أحصت أزيد من 100 جمعية محلية ووطنية تغرف من المال العام يستغلها معتنقي المذهب الأحمدي للترويج لأفكارهم المسمومة تحت غطاء المساعدات الاجتماعية والإنسانية وعلى رأسها الجمعية الوطنية "أحمد الخير" التي تم وضع جميع مؤسسيها وأعضاءها والمنخرطين فيها تحت الرقابة الأمنية والقضائية وأن مصالح الأمن لا تزال تجري تحقيقاتها حول مصادر تمويلها.
 
وجود مئات الحسابات البنكية المشبوهة
 
وكشفت التقارير عن وجود مئات الحسابات البنكية المشبوهة التي لها علاقة بمعتنقي العقيدة الأحمدية في الجزائر، وأكد مصدر أمني موثوق لــــ"نون بوست "انه سيتم إجراء بحث فني مالي في مصادر تمويل الحسابات البنكية المشبوهة على أن تتم احالة الملفات إما على وزارة الداخلية فيما يتعلّق بالجمعيات أو على القضاء فيما يتعلق بالأشخاص.
 
واضاف نفس المصدر في ذات السياق، أن البنك الوطني المركزي تلقى إعلام بوجود عمليات مالية مريبة في عدد من البنوك عبر الوطن.
 
الجزائر طالبت بتوقيف بث قناة تروجّ للمذهب الأحمدي
 
كما طالبت الجزائر عبر عدة قنوات رسمية من السلطات المصرية التدخل لدى إدارة القمر الصناعي "نايل سات" بتوقيف بث قناة "أم. تي. أ. العربية" التي تبث من بريطانيا على القمرين "نايل سات"، و"هوت بيرد"، والتي تروج للعقيدة الأحمدية واستطاعت أن تستقطب إليها الكثير من الجزائريين الذين عجزوا عن فهم حقيقة أهدافها، لكن قوبل طلبها بالرفض وتعمل لجنة خاصة على حجب جميع المواقع الإلكترونية التي تعمل على الترويج للمذهب الأحمدي.
 
إحصاء أزيد من 15 ألف حساب على الفايسبوك يروج للأحمدية في الجزائر
 
من جهة أخرى، ذكرت التقارير أنه تم إحصاء أزيد من 15 ألف حساب على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" يروجّ للعقيدة الأحمدية في الجزائر وأن مصالح الأمن تُراقب عشرات الآلاف من هذه الحسابات وهي تعمل جاهدة من أجل التوصل إلى تحديد الهوية الحقيقية لأصحابها قبل توقيفهم وحجب أو إغلاق حساباتهم.
 
حجز آلاف النسخ من مجلات "التقوى" و "البشرى" والكتب التي تروج للأحمدية
 
كما جاء في التقارير أنه تم حجز آلاف النسخ من مجلات "التقوى" و "البشرى" الصادرة عن الجماعة الإسلامية الأحمدية خلال الشهر الماضي عبر 15 ولاية جزائرية، إضافة إلى حجز كميات معتبرة من الكتب التي تعمل على نشر أفكار المذهب الأحمدي من ضمنها: التحفة الغولورية، كشف الغطاء، الهدى والتبصرة لمن يرى، تذكرة الشهادتين، سيرة الأبدال، ضرورة الإمام، شروط البيعة، مكتوب أحمد والخطبة الإلهامية.
 
إخضاع المسافرين نحو بريطانيا والهند وباكستان إلى التفتيش والمساءلة
 
وبحسب ما جاء في التقارير المذكورة آنفًا، فإن مصالح الأمن رصدت سفريات عديدة ومشبوهة لبعض الجزائريين نحو بريطانيا وتم التحقق من أنهم سافروا لحضور والمشاركة في فعاليات المؤتمر السنوي لهذه الطائفة، وقد تم بناء على ذلك إخضاع كافة الجزائريين المسافرين نحو بريطانيا والهند وباكستان إلى التفتيش الدقيق والمساءلة والتحقيق معهم وعن أسباب سفرهم إلى هذه الدول ومدة مكوثهم بها، مع إمكانية وضعهم تحت الرقابة الأمنية والقضائية وحتى توقيفهم في حال عدم التعاون معهم والشك فيهم.
 
الأئمة يجمعون على أن الأحمدية فرقة ضالة ومضللة وهي أخطر من الإرهاب
 
أكد الأئمة وعلماء الإسلام لـــ"الخبر التونسية"، أن هذه الفرقة التي يطلق عليها اسم ''القاديانية'' أو ''الأحمدية'' فرقة ضالة ومضللة، وهي أخطر من الإرهاب وتحاول التغلغل وسط الشباب وإغرائهم بالمعتقدات الخاطئة، وعلى السلطات الجزائرية أن تقف لها بالمرصاد،لأن ''الأحمدية'' ساهم الاستعمار البريطاني في إنشائها مطلع القرن الماضي، حيث التقت مصالحه الاستعمارية ومطامعه التوسعية بأهداف الجماعة التي اعتبر مؤسسها ''غلام أحمد مرزا''، الاستعمار البريطاني قضاء وقدرًا في شبه القارة الهندية، وأن على المسلمين الاستفادة من ثقافتهم وعلومهم وحضارتهم بدلاً من أن يتوجهوا إلى مقاومة البريطانيين فيما يشبه إسقاط الجهاد على المسلمين.
 
من الجزائر: عمّــــــار قـــــردود
 
قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يساند بقوة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في أول لقاء بينهما في البيت الأبيض.
وعبر السيسي عن إعجابه بشخصية ترامب "الفريدة".
وقال مسؤولون أمريكيون إن ترامب يسعى، خلال المحادثات، إلى "إنعاش" العلاقات بين البلدين.
وكانت إدارة الرئيس، باراك أوباما، انتقدت قمع السيسي الدامي للمعارضة
ويريد ترامب أيضا، حسب مسؤولين أمريكيين،"استثمار التفاهم" الذي حصل مع الرئيس المصري عندما التقيا في نيويورك خلال الحملة الانتخابية الأمريكية.
 
 
وقد قاد السيسي، عندما كان وزيرا للدفاع في جويلية 2013 عملية عسكرية لعزل الرئيس المنتخب، محمد مرسي، بعد احتجاجا شعبية على حكمه.
 
وفي الشهر التالي، أشرف على حملة عنيفة لفض اعتصامات مؤيدة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، يعتقد أنه قتل فيها أكثر من 1000 شخص.
وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن عشرات الآلاف اعتقلوا في حملات قمع المعارضين، وإن أجهزة الأمن ارتكبت انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، من بينها التعذيب، والاختفاء القسري، والإعدام دون محاكمة.
 
ويعتقد أن السيسي يأمل في أن ترفع الولايات المتدة من مساعداتها العسكرية لمصر والبالغة 1،3 مليار دولار سنويا.
ووعد البيت الأبيض ببقاء مستوى الدعم الأمريكي "قويا وفعالا"، ولكنه أعلن في الفترة الأخيرة خفضا كبيرا في ميزانية المساعدات الدولية.
وقال مسؤول أمريكي إن ترامب "مهتم بسماع رأي السيسي في جماعة الإخوان المسلمين" التي يريد الرئيس المصري من البيت الأبيض أن يصنفها منظمة إرهابية.
ويؤكد المسؤولون في جماعة الإخوان المسلمين أن الجماعة تنبذ على العنف.
 
 
ترامب ينشر صورة غريبة من زيارة السيسي لواشنطن
 
نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صورا من لقائه برئيس مصر عبد الفتاح السيسي والوفد المرافق له في واشنطن.
 
ولاحظ نشطاء أن السيسي يظهر في إحدى الصور مع الوفد المرافق له واقفا بجانب موظفي إدارة ترامب، بينما يجلس الأخير على مكتبه.
 
 
وتساءل نشطاء عن مخالفة هذه الصورة للبروتوكولات الدبلوماسية، حيث من المفترض أن يظهر الرؤساء في نفس المستوى من الصورة، في حين ظهر السيسي وفريقه واقفين بنفس مستوى موظفي ترامب، بينما كان الأخير جالسا.
 
وبدأ السيسي السبت، زيارة رسمية، إلى الولايات المتحدة، تُعد الأولى من نوعها منذ تولي ترامب الرئاسة الأمريكية، والأطول للسيسي، إذ تستغرق قرابة أسبوع.
 
وعُقد اللقاء بينهما على وقع مظاهرات مؤيدة للسيسي من قبل أنصاره، وأخرى معارضة له، أمام البيت الأبيض.
 
ارسل عادل محمد  السامولي  رئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية  بدولة اللجوء السياسي بجنيف بسويسرا رسالة تحذيرية  إلى ملك المغرب تحت إشراف السفارة المغربية في بيرن سويسرا.
 
وقال السامولى السيد العاهل المغربي محمد السادس، بصفتي مواطنا مصريا ورئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية والمقيم حاليا بدولة سويسرا بلد اللجوء السياسي ، والذي كفله القانون الدولي كحق أصيل. وبصفتي معارض سياسي ولاجئ بهذا البلد بسبب معارضتي نظام الحكم المصري منذ  عهد الرئيس حسني مبارك والرئيس مرسي وحاليا الرئيس السيسي
 
واضاف كذلك اضطهادكم  لشخصي من طرف أجهزتكم الأمنية واعتقالي لمدة شهر سنة 2014 بسجن بولمهارز ثم الحكم لفائدتي بالبراءة ، واحتجازي بعد ذلك دون وجه حق بمستشفى ابن النفيس للأمراض العقلية بمراكش، وبعدها تم اختطافي لأسباب مجهولة ،  ولهذه الأسباب غادرت بلدكم متجها لبلد اللجوء السياسي بسويسرا
 
ووقال السامولى لأسباب سياسية طرأت بيننا  مؤخرا كجهة سياسية معارضة وشخصكم  كملك المغرب قد تتخذها أجهزتكم الأمنية القمعية ذريعة للتنكيل بأسرتي المتواجدة والمقيمة على التراب المغربي الذي هو بلدي الثاني.فإني أحملكم بصفتكم ملكا للمغرب ورئيسا فعليا لكل الأجهزة الأمنية، إن تعرضت أسرتي أو أحد أفرادها لأي سوء أو مضايقة من طرف أجهزتكم.
الصفحة 10 من 143

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

302 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية