أعلن رئيس وزراء تركيا بن على يلدريم اليوم الخميس 9 مارس 2017 عن تمديد حالة الطوارئ التي فرضت في أعقاب محاولة الانقلاب التي وقعت في جويلية الفارط "لفترة أطول قليلا".

وقال يلدريم إن حالة الطوارئ تهدف إلى الإطاحة بأتباع ''فتح الله جولن'' المقيم في الولايات المتحدة ولا تسعى إلى تقييد الحقوق والحريات الأساسية بأي حال من الأحوال.  وكان من المقرر أن تنتهي حالة الطوارئ الشهر المقبل، إلا أن يلدريم أبلغ مجموعة من الصحفيين الأجانب أن حالة الطوارئ ستستمر لفترة أطول قليلا.
وكالات

فيما يواصل الجيش الليبي حشد قواته قرب منطقة الهلال النفطي لاستعادة السيطرة على الموانئ، دعا سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لدى ليبيا إلى وقف إطلاق نار فوري هناك.

وندد السفراء الثلاثة بشدة في بيان الاثنين 6 مارس/آذار بما وصفوه بتصعيد أعمال العنف في منطقة الهلال النفطي، لافتين إلى "الحاجة للاحتفاظ بالبنية التحتية للنفط وعمليات إنتاجه وتصديره تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط التي تعمل تحت سلطة وإشراف حكومة الوفاق الوطني".

وفي وقت لاحق، أعلن أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة أن "عصابات القاعدة الإرهابية هربت من رأس لانوف باتجاه الغرب"، مشيرا إلى "استمرار الضربات الجوية القوية التي ينفذها سلاح الجو".

وتشهد منطقة الهلال النفطي مواجهات عنيفة منذ فجر الجمعة الماضي بعد الهجوم الذي شنته "سرايا الدفاع عن بنغازي"وتمكنت خلاله من السيطرة على منطقة رأس لانوف.

 وأرسل الجيش الليبي المزيد من كتائبه إلى منطقة الهلال النفطي لتعزيز قواته المتمركزة بمنطقة أم الغرانيق الواقعة شرق بلدة رأس لانوف بنحو 34 كيلو مترا.

ويقوم الجيش بتسيير دوريات استطلاع في المنطقة، فيما يواصل سلاح الجو طلعاته محاولا استهداف تجمعات قوات سرايا الدفاع في محيط رأس لانوف ومداخلها الغربية.

إلى ذلك، نشرت مواقع مقربة من الجيش الليبي شريط فيديو من داخل قاعدة جمال عبد الناصر في طبرق، وذلك لتفنيد مزاعم انتشرت في بعض القنوات التلفزيونية المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي تحدثت عن نجاح طلائع لمسلحي "مجلس شورى ثوار درنة" الذي يوصف بأنه مرتبط بتنظيم القاعدة بالوصول إلى أسوار قاعدة طبرق، بحسب مزاعم أرفقت بشريط مصور يظهر رتلا من سيارات تويوتا مسلحة تمر قرب موقع محصن بجدار مرتفع.

المصدر: وكالات

الثلاثاء, 07 مارس 2017 13:42

الخرطوم تمتعض من قرارات ترامب

عبرت الخارجية السودانية عن خيبة أملها بالأمر التنفيذي المعدّل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يحظر سفر مواطنين من ست دول بأغلبية مسلمة بينها السودان إلى الولايات المتحدة .

وقالت الوزارة في بيان الثلاثاء 7 مارس/آذار، "تعرب وزارة الخارجية عن استيائها وأسفها البالغ للأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي في السادس من مارس/آذار 2017 والذي بموجبه تم تجديد قرار تقييد دخول رعايا ست دول ضمنها السودان إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 90 يوما".

هذا ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين أمرا تنفيذيا يمنع دخول مواطني 6 دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة، ويشمل الحظر الجديد اليمن والسودان وسوريا والصومال وليبيا وإيران، ويحظر على مواطني البلدان المذكورة الدخول إلى أراضي الولايات المتحدة لمدة 90 يوما.

وتم حذف العراق الثلاثاء من قائمة الدول الواردة في الأمر التنفيذي الأول الصادر في 27 يناير/ كانون الثاني لأن الحكومة العراقية فرضت إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات وبسبب تعاونها مع الولايات المتحدة في سبيل مكافحة متشددي تنظيم "داعش"الإرهابي.

المصدر: وكالات

أعلن مسؤول في محافظة البيضاء اليمنية الثلاثاء 7 مارس/آذار أن غارة جوية يعتقد أنها أمريكية استهدفت تنظيم "القاعدة" وسط اليمن وأدت إلى مقتل طفلين في الـ10 والـ12 من عمرهما.

وأضاف المصدر، أن الغارة شنت الأحد الماضي وأن الطفلين قتلا أثناء رعيهما الماعز في طريق جبلية في منطقة يكلا، فيما لم يصدر حتى الآن أي تعليق عن وزارة الدفاع الأمريكية حول الغارة والاتهامات المنسوبة للطيران الأمريكي بمقتل الطفلين.

وسبق للبنتاغون وصرح الجمعة بأن الجيش الأمريكي شن أكثر من 30 غارة على تنظيم "القاعدة" في اليمن خلال يومين بالتنسيق مع الحكومة اليمنية.

يشار إلى أن طائرات أمريكية شنت الاثنين 6 مارس/آذار غارات عنيفة على مواقع متفرقة في مناطق قيفة رداع  في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وذكر مصدر محلي في المنطقة "أن طائرات أمريكية "نفذت عدة غارات على مناطق نوفان وعقبة زعج في قيفة التابعة لمديرية القريشية وأن القصف جاء بعد تحليق مكثف للطائرات في سماء مديرية رداع استمر منذ عصر الأحد، استمرارا لغارات متكررة طيلة الأيام الـ3 الماضية على مواقع يحتمل أن تكون للـ"القاعدة" في محافظات البيضاء وشبوة وأبين.

وفي هذه الأثناء، طالبت حكومة الإنقاذ الوطني التي شكلها الحوثيون الإدارة الأمريكية الجديدة بالتنسيق معها في الضربات التي تستهدف عناصر "القاعدة" في اليمن ، وأعربت وزارة الخارجية في الحكومة المذكورة في حديث لناطق باسمها نقلته وكالة "سبأ"، "عن إدانتها الخطوات العسكرية الأمريكية أحادية الجانب في مواجهة الإرهاب، مؤكدة استعدادها للتنسيق في العمليات الجارية حاليا".

واعتبر المصدر أن العمليات الأمريكية "لن تؤتي ثمارها" المرجوة في التخلص من "القاعدة" في ظل غياب التنسيق الأمني والاستخباراتي مع سلطات المناطق الواقعة تحت سيطرة سلطات صنعاء التي تحارب الإرهاب.

وبين نتائج الغارات الأمريكية الأخيرة على معاقل المسلحين في اليمن، أعلن محمد طارق الفضلي، نجل طارق الفضلي القيادي السابق في "القاعدة"، مقتل شقيقه عبدالله في غارة جوية لطائرة أمريكية في شبوة السبت الماضي، وكتب في تدوينة على "فيسبوك": "بعد فراره منا لأكثر من سنة، لقي أمس فجرا ما يصبوا إليه بقصف أمريكي في شبوة. عبدالله أخوي فانا لله وإنا إليه راجعون".

يذكر كذلك، أن الطائرات الأمريكية مستمرة منذ أربعة أيام في قصف مواقع تنظيم "القاعدة" في عدد من المحافظات الجنوبية، فيما تنفذ القوات الجوية الأمريكية عمليات مستمرة في محافظات البيضاء وأبين وشبوة تستهدف عناصر "القاعدة"، وسقط خلال هذه العمليات عشرات المدنيين من الأطفال والنساء في قصف شبه عشوائي أثار موجة من الغضب في الأوساط الاجتماعية والحقوقية المحلية والدولية.

المصدر: وكالات

 

الصفحة 9 من 133

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

322 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

  • moez

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية