دعا الجيش العراقي سكان تسع مناطق لا تزال تخضع لتنظيم "داعش" في الموصل، وأبرزها المنطقة القديمة إلى مغادرتها "فورا"، والتوجه إلى الممرات الآمنة.

ووجهت خلية الإعلام الحربي التابعة للقوات العراقية الدعوة إلى أهالي أحياء الزنجيلي والصحة الأولى وباب سنجار والشفاء والفاروق ورأس الكور والميدان وباب الطوب وباب جديد.

وأضافت في بيان أن القوات المسلحة أكملت تدمير "العدو الداعشي" في عموم مناطق الساحل الأيمن، و"ما تبقى شراذم تحاول العبث بأرواح المدنيين في مناطقكم واستخدامكم دروعا بشرية".

وأكد البيان أنه لإكمال تحرير باقي المناطق "نطلب منكم جميعا الخروج والتوجه على الفور إلى الممرات الآمنة التي سنحددها لكم ميدانيا، وستجدون بانتظاركم أدلاء وحمايات وعجلات توصلكم إلى الأماكن الآمنة".

 

 ونقلت وكالة "معا" عن وزارة الصحة قولها إن الارتباط المدني الفلسطيني أبلغها "باستشهاد مهند عبد الرحمن أبو سفاقة (٤٥ عاما)، من طولكرم، متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال قبل يومين في مدينة نتانيا".

وأفاد عصام أبو سفاقة ابن عم القتيل للوكالة، بأن عائلتهم لم تبلغ بموعد محدد لتسلم الجثمان من أجل تشييعه، مشيرا إلى أن "الشهيد أب لولدين و3 فتيات، وكان يعمل في تركيب المطابخ وشركات الحج والعمرة".

أكدت شرطة مانشستر، الثلاثاء 23ماي ، إلقاء القبض على رجل للاشتباه بضلوعه في الهجوم الإرهابي الذي استهدف ملعب مانشستر ليلة أمس.

وأوضحت الشرطة، على حسابها في موقع "تويتر"، أن رجلا يبلغ 23 عاما من العمر اعتقل جنوب مانشستر على خلفية الاعتداء الإرهابي الذي راح ضحيته 22 شخصا.

وأعلنت الشرطة أن عملية الاعتقال جرت في مركز "أرنديل" التجاري، مضيفة أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المشتبه به مرتبطا بهجوم "مانشستر أرينا". وكانت مصادر أمنية قد أفادت منذ قليل بإخلاء المركز، بينما أكد شهود عيان أن عشرات الناس شوهدوا وهم يفرون من المبنى بعد سماع دوي انفجار.

المصدر : وكالات

أكد الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس التزامهما بتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 

وأعلن عباس في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في قصر الرئاسة بمدينة بيت لحم الثلاثاء، استعداده للتعاون مع الإدارة الأمريكية في عقد صفقة تاريخية تحقق السلام في المنطقة وكذلك العمل كشركاء في محاربة الإرهاب.

وقال: "نيل شعبنا لحريته واستقلاله هو مفتاح السلام والاستقرار في منطقتنا والعالم".

وأكد عباس على الموقف الفلسطيني باعتماد حل الدولتين في حدود عام 1967، دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل، وحل قضايا الوضع النهائي كافة، على أساس قرارات الشرعية الدولية، والاتفاقات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال عباس إن مشكلة الفلسطينيين هي مع الاحتلال والاستيطان، وعدم اعتراف إسرائيل بدولة فلسطين، مشددا على أن الصراع ليس بين الأديان، وأن احترام الرسالات السماوية والرسل جزء أصيل من المعتقدات الفلسطينية.

وتحدث الرئيس الفلسطيني عن معاناة الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، مؤكدا أن مطالبهم إنسانية وعادلة وعلى إسرائيل الاستجابة لهذه المطالب.

من جانبه أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التزامه بتحقيق اتفاق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال ترامب إنه يأمل حقا في أن أمريكا ستتمكن من مساعدة إسرائيل والفلسطينيين على إحلال السلام في المنطقة.

وأكد الرئيس الأمريكي ثقته العميقة بأنه "إذا تمكن الفلسطينيون وإسرائيل من تحقيق السلام فإن ذلك سيطلق عملية سلام في كل أنحاء منطقة الشرق الأوسط"، مضيفا أن "ذلك سيكون إنجازا رائعا".

وأعرب ترامب في كلمته عن تعازيه بشأن الهجوم الإرهابي في ملعب مانشستر، واصفا منفذي هذا الهجوم بأنهم "خاسرون أشرار".

وكان الرئيس الفلسطيني قد استقبل نظيره الأمريكي صباح اليوم في بيت لحم بالضفة الغربية، حيث وصل الوفد الأمريكي من إسرائيل في زيارة قصيرة تستغرق نحو ساعة.

وبعد الزيارة إلى بيت لحم، سيعود ترامب إلى إسرائيل، حيث سيزور مؤسسة "ياد فاشيم" لتخليد ذكرى الهولوكوست، وسيلقي كلمة في متحف إسرائيل، قبل مغادرته البلاد في الساعة الرابعة بعد الظهر.

المصدر: وكالات

في رسالة لها الى الشعب البريطاني قالت الملكة اليزابيت في تاتعليق على احداث مانشستر الارهابية ان الامة البريطانية اصيبت بصدمة من الاحداث . و اضافت الملكة اليزابيت ان البريطانيين شعب متسامح و يرفض كل اشكال التطرف و الارهاب تحت مسمى الدين

الصفحة 9 من 152

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

213 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية