الثلاثاء, 11 أفريل 2017 08:38

عاجل تركيا : انفجار في ديار بكر

جد منذ قليل انفجار في مدينة ديار بكر التركية بالقرب من أكاديمية الشرطة . و قد اسفر الانفجار على سقوط ضحايا و ألحق أضرارا بعدد من المباني و المنشئات المجاورة للاكاديمية 

قتل 6 عسكريين على الأقل، أمس الاثنين، في العمليات العسكرية الدائرة حول قاعدة "تمنهنت" الواقعة شمال مدينة سبها جنوب شرق ليبيا.

وأعلن محمد الغصري، المتحدث باسم وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الوطني، مقتل 3 جنود من القوة الثالثة المتمركزة في القاعدة الجوية في غارة جوية نفذتها طائرة تابعة للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر.

وبالمقابل، أفادت وكالة الأنباء الليبية بمقتل 3 عسكريين تابعين لقوات اللواء 12 التابع للجيش الوطني، خلال اشتباكات دارت في منطقة "سمنو" إلى الشمال من مدينة سبها بمسافة 76 كيلو مترا.

ويدور منذ مدة صراع حول قاعدة "تمنهنت" الجوية وسط الصحراء الليبية بين قوات تابعة للجيش الوطني الموالي لحكومة طبرق وأخرى تابعة لمدينة مصراتة وتتبع حكومة الوفاق الوطني.

وكان الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أعلن عن عملية عسكرية للسيطرة على جنوب البلاد تحت اسم "الرمال المتحركة"، وردت حكومة الوفاق الوطني بالإعلان عن عملية مضادة للتصدي لمنافسيها تحت اسم "الأمل الموعود".

كما حذرت حكومة الوفاق الوطني إثر غارة شنتها طائرات تابعة للقيادة العامة للجيش الوطني واستهدفت قاعدة "تمنهنت الجوية الواقعة على بعد 30 كيلو مترا إلى الشمال من سبها، من خطر نشوب حرب أهلية، مشددة على أن القوات التابعة لها ستتصدى لأي هجوم يستهدف المنطقة

كدت اللجنة المنظمة لزيارة بابا الفاتيكان لمصر أن الأخير متمسك بزيارته الى مصر ورغبته الشديدة في زيارتها في الموعد المحدد، وأكد عدم وجود تغيير في جدول الزيارة المقررة.

ونفى فادي فرانسيس، عضو اللجنة المنظمة ما تردد حول تأجيل الزيارة بعد حادث تفجير كنيستين للأقباط في مصر، مؤكدا أن زيارة البابا ستكون في موعدها المحدد.

وقال فرانسيس في تصريحات صحفية: "فوجئنا بنشر وسائل الإعلام خبرا بتأجيل الزيارة، إلا أن الفاتيكان نفى ذلك، والزيارة قائمة في موعدها".

ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس مصر يوم 27 أبريل/نيسان الجاري في زيارة تستمر لمدة يومين، ويلتقي خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر.

المصدر: صحيفة الشروق

الثلاثاء, 11 أفريل 2017 06:45

هل تتخلى روسيا على الاسد ؟

يسعى وزراء خارجية الدول السبع الكبرى المجتمعين في إيطاليا، بالتعاون مع نظرائهم من دول عربية وإقليمية، لوضع خطة لإقناع روسيا لقطع علاقاتها مع الرئيس السوري بشار الأسد.

ومن المقرر أن تشهد مدينة لوكا قرب توسكانا، التي تستضيف اجتماعات وزراء خارجية G7، اجتماعا على هامش القمة مخصصا لبحث الأزمة السورية حيث دعا وزير الخارجية الإيطالي، أنجلينو ألفانو، وزراء خارجية تركيا والسعودية والإمارات والأردن وقطر للاجتماع مع مجموعة السبع، صباح الثلاثاء، لبحث الأزمة السورية.

وقال دبلوماسيون إيطاليون إن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي تدعم بلاده الأسد، طلب قبل بدء الاجتماع أن يتحدث مع نظيره الإيطالي ألفانو، هاتفيا، إلا أنه لم يتم الكشف عن تفاصيل المحادثات وما دار فيها.

وتتجه الدول الغربية لبلورة تحالف بقيادة واشنطن يكون أكثر صلابة وتشددا بعد التحول الذي طرأ على استراتيجية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي، عندما أمر باستهداف قاعدة جوية سورية بصواريخ أمريكية، لأول مرة منذ تنصيبه قبل 3 أشهر، وذلك ردا على ما تقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إنه هجوم بغاز سام شنه الجيش السوري وقتل فيه عشرات المدنيين. وتنفي الحكومة السورية وقوفها وراء الهجوم.

وكان ترامب، فيما مضى، يدعو لتكريس الجهود من أجل مكافحة إرهاب داعش وغير متحمس للتدخل ضد الرئيس السوري، غير أن أمره بقصف المطار السوري أثار توقعات بأنه قد يكون الآن مستعدا لأن يتبني موقفا أقل ليونة مما كان متوقعا مع روسيا، الحليف الرئيس للأسد.

أعلن الجيش السوري القضاء على أكثر من 75 مسلحا بينهم سعوديين وأردنيين في اشتباكات مع "جبهة النصرة" في حي المنشية بمدينة درعا، حسبما نقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري.

وذكر نشطاء أن الجيش السوري تصدى لهجوم عنيف شنه مسلحو "جبهة النصرة" في حي المنشية بدرعا.

وبحسب نشطاء، بدأ الهجوم الذي شنته "النصرة" بتفجير 6 مفخخات وقصف بقذائف صاروخية استهدفت بها مواقع الجيش مما اضطره للتراجع عن بعض النقاط.

ولا تزال الاشتباكات، بين الجيش السوري والقوات الرديفة من جهة وفصائل مسلحة في حي المنشية بدرعا متواصلة، بهدف استعادة الجيش السوري لمناطق كان قد خسرها في الأسابيع الماضية.

وأما على جبهة أخرى، ففي ريف حماة الشمالي، أفادت مصادر عسكرية أن وحدات من الجيش السوري دمرت مقرا وبؤرا للمجموعات المسلحة التابعة لـ"جبهة النصرة"، في إطار العملية العسكرية التي يخوضها الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة وبإسناد من الطيران الحربي.

وذكرت "سانا" أن وحدة من الجيش نفذت ضربات على نقاط تحصن المسلحين في بلدة اللطامنة الواقعة على بعد نحو 35 كم شمال غرب مدينة حماة، أسفرت عن تدمير مقر لهم والقضاء على عدد منهم.

وتنفذ وحدات من الجيش السوري، بإسناد من الطيران الحربي، عمليات عسكرية واسعة منذ أواخر آذار الماضي، لاستعادة القرى والبلدات التي سيطر عليها المسلحون بريف حماة الشمالي.

المصدر: سانا

الصفحة 8 من 143

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

306 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية