أصدرت دولة الإمارات بيانا ساندت فيه موقف قطع العلاقات مع قطر و قررت اتخاذ جملة من الاجراءات ضدها 

 

دبلوماسية وإمهال البعثة الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد.

2- منع دخول أو عبور المواطنين القطريين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وتمهل المقيمين والزائرين منهم مدة 14 يوما للمغادرة وذلك لأسباب أمنية واحترازية كما تمنع المواطنين الإماراتيين من السفر إلى دولة قطر أوالإقامة فيها أو المرور عبرها.

3- اغلاق كافة المنافذ البحرية والجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر ومنع العبور لوسائل النقل القطرية كافة القادمة والمغادرة واتخاذ الاجراءات القانونية والتفاهم مع الدول الصديقة والشركات الدولية بخصوص عبورهم بالاجواء والمياه الاقليمية الاماراتية من وإلى قطر وذلك لأسباب تتعلق بالأمن الوطني الاماراتي".

وأضاف البيان أن "دولة الامارات العربية المتحدة تتخذ هذا الاجراء الحاسم نتيجة لعدم التزام السلطات القطرية باتفاق الرياض لإعادة السفراء والاتفاق التكميلي له 2014 ومواصلة دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الارهابية والمتطرفة والطائفية وعلى رأسها جماعة الاخوان المسلمين وعملها المستمر على نشر وترويج فكر تنظيم داعش والقاعدة عبر وسائل اعلامهاالمباشر وغير المباشر وكذلك نقضها البيان الصادر عن القمة العربية الاسلامية الامريكية بالرياض تاريخ 21-5- 2017 لمكافحة الارهاب الذي اعتبر ايران الدولة الراعية للارهاب في المنطقة الى جانب ايواء قطر للمتطرفين والمطلوبين أمنيا على ساحتها وتدخلها في الشؤون الداخلية لدولة الامارات وغيرها من الدول واستمرار دعمها للتنظيمات الإرهابية مما سيدفع بالمنطقة الى مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بعواقبها وتبعتها".

وقال البيان: "وإذ تأسف دولة الامارات العربية المتحدة على ما تنتهجه السلطات القطرية من سياسات تؤدي إلى الوقيعة بين شعوب المنطقة فإنها تؤكد احترامها وتقديرها البالغين للشعب القطري الشقيق لما يربطها معه من أواصر القربى والنسب والتاريخ والدين".

أعطى الرئيس دونالد ترامب، رقم هاتفه المحمول لقادة العالم ودعاهم للاتصال به مباشرة، حسب وكالة اسوشيتد برس.وتشير الوكالة، إلى أن هذه "الدعوة غير عادية وتنتهك البروتوكول الدبلوماسي وتثير المخاوف حول أمن وسرية اتصالات القائد العام للولايات المتحدة".وقال مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، إن "ترامب دعا قادة كندا والمكسيك للاتصال به على هاتفه المحمول".ووفقا لهم، فأن رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو، قد يكون هو الوحيد حتى الأن، الذي استخدم هذا العرض.وأفاد مسؤولون فرنسيون، بأن ترامب، تبادل أيضا الأرقام الهاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

جدت منذ ساعتين عملية ارهابية على دورية عسكرية بالجزائر خلفت اصابات . و قد ورد بجريدة الخبر الجزائرية منذ قليل ما يلي : 

تعرضت سيارة للدرك الوطني كانت ضمن دروية بالطريق الوطني رقم 29 على مستوى المكان المسمى القرية  بحي بن عمر في اولاد سلامة ، الى هجوم من  مسلحين ، قالت معلومات " الخبر " ، أنهم باغتوا الدركيين حينما كانوا يضمنون دورية حراسة بالطريق الوطني ، لتأمين حركة المرور ، أصيب فيها 4 من الدركيين ، فيما افادت معلومات أولية عن وفاة أحدهم متأثر  بالاصابة الخطيرة .


 و باشرت القوات الامنية المشتركة عمليات تمشيط ، استعانت فيها بفرق التدخل الخاصة ، مدعمة بطائرة مروحية ، لملاحقة منفذي الهجوم و القبض عليهم 

 

ألقى جهاز الخدمة السرية للبيت الأبيض على شخص حاول التسلل إلى باحة البيت الأبيض في واشنطن.

ونقلت الوكالة عن جهاز الخدمة السرية الذي تدخل في مهمته حماية رئيس الولايات المتحدة، ونائبه والشخصيات الكبرى وأسرهم ومساكنهم الرسمية، مثل البيت الأبيض، قوله إنه تم "احتجاز شخص حاول القفز من فوق موقف للدراجات الهوائية بجانب البيت الأبيض".

ووفقا لمراسل "تاس"، تم تطويق المنطقة القريبة من البيت الأبيض لفترة وجيزة، مضيفا أنه تم رفع الطوق فيما بعد.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها انتهاك نظام أمن البيت الأبيض، حيث وقع أحد هذه الحوادث في الـ10 من مارس عندما تسلل شاب يبلغ من العمر 26 عاما من ولاية كاليفورنيا بعد أن تسلق سياج مقر إقامة رئيس الدولة، أثناء تواجد الرئيس دونالد ترامب هناك.

وتمكن المتسلل، صباح 11 مارس/آذار، وكان يحمل حقيبة على ظهره، من عبور الجدار ودخول الساحة من الطرف الجنوبي حتى وصل إلى أبواب مقر الر

سلمت وزارة الخارجية الأردنية السفارة الإسرائيلية في عمان مذكرة احتجاج على إدخال متطرفين إلى الحرم القدسي الشريف وباحات المسجد الأقصى تحت حماية الشرطة الإسرائيلية.

وطالبت الحكومة الأردنية في المذكرة إسرائيل بوقف مثل هذه الاعتداءات والاستفزازات فورا واحترام الدور الأردني في رعاية المقدسات الإسلامية في القدس الذي أقر في معاهدة السلام  بين البلدين.

وقالت الوزارة في المذكرة: "مثل هذه التصرفات تمثل استفزازا لمشاعر المسلمين، كما تمثل انتهاكا للمادة 9 من معاهدة السلام بين البلدين، ولالتزامات إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي ومن أهمها تعليمات لاهاي لعام 1907 واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 واتفاقية لاهاي لعام 19544 المتعلقة بحماية  الممتلكات الثقافية في حالة النزاع المسلح ".

وأشارت الخارجية الأردنية في مذكرتها إلى ملاحظاتها حول تكرار دخول المتطرفين إلى الحرم القدسي الشريف يوم الأربعاء الماضي، ومنذ مطلع الأسبوع الجاري حتى اليوم.

الصفحة 7 من 152

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

214 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية