لليوم الثاني على التوالي، منعت السلطات الإسرائيلية رفع الأذان في المسجد الأقصى، حيث قامت بفرض حصار محكم على المسجد وأغلقت كافة البوابات المؤدية إلى باحاته ومنعت دخول المصلين إليه.

ففي تصعيد خطير لم يشهده الأقصى منذ العام 1969، أعلنت إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس أنها فقدت السيطرة على المسجد الأقصى منذ أن اصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرارا يوم أمس الجمعة بإغلاق المسجد بالكامل، وحظر إقامة الصلاة فيه.

وأعلنت الأوقاف الإسلامية أن الشرطة الإسرائيلية طردت موظفي الأقصى وقامت بعمليات عبث وتفتيش واسعة في المسجد.

وقال عبد العظيم سلهب رئيس المجلس الأعلى للأوقاف في القدس، "لا سيطرة للأوقاف الإسلامية نهائيا على المسجد الأقصى المبارك، فهو مستباح من قبل سلطات الأمن الإسرائيلية ويعبثون فيه ويكسرون".

وذكرت الأوقاف الإسلامية أن القوات الإسرائيلية المنتشرة في الأقصى تواصل اقتحام مرافق المسجد (المكاتب، العيادات المتحف، المكتبة..)، مؤكدة أن الأبواب المقفلة يتم تكسيرها لتنفيذ الاقتحام.

كما اقتحمت مركبات للقوات الإسرائيلية الخاصة المسجد الأقصى، كما أظهرت ذلك بعض الصور على المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ولفت مسؤولون في إدارة الأوقاف، في مؤتمر صحفي عقد في القدس، السبت، إلى أنه يوجد في المسجد مقتنيات ووثائق وآثار هامة تتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن سلامتها.

من جهته صرح الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية، أن السلطات الإسرائيلية استبعدت جهاز الأوقاف الذي يشرف على المسجد الأقصى، ومنعته من أن يتواجد في المكان.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستعقد "جلسة تقييم" قبل إعادة فتح المسجد الاقصى تدريجيا بدءا من الأحد.

ويحاول المئات من الفلسطينيين منذ الجمعة الدخول إلى البلدة القديمة والوصول إلى المسجد الأقصى، ولكن الشرطة الإسرائيلية تمنعهم من ذلك.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، من الموصل، تحرير المدينة بالكامل على يد القوات العراقية من قبضة تنظيم "داعش".

وقال العبادي في كلمة تلفزيونية اليوم الاثنين: إن النصر في الموصل تم بتخطيط وإنجاز وتنفيذ عراقي، ومن حق العراقيين الافتخار بهذا الإنجاز".

وأضاف "أعلن من هنا وللعالم أجمع انتهاء وفشل وانهيار دويلة الخرافة، التي أعلنها الدواعش من هنا قبل 3 سنوات، استطعنا أن نحقق الانتصار على هذه الدويلة".

وتوجه بالشكر للدول التي وقفت إلى جانب العراق في وجه "داعش"، كما شكر المرجعية الدينية في العراق وعلى رأسها المرجع علي السيستاني لإصداره فتوى جهادية بشأن محاربة التنظيم.

وأكد العبادي أن أمام العراقيين الآن مهمة تطهير ما تبقى من خلايا "داعش"، وأن ذلك يتطلب جهدا استخباريا وأمنيا، وفق تعبيره.

صوت أعضاء منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) بأغلبية 12 صوتا مقابل ثلاثة وامتناع ستة عن التصويت، على إدراج مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة على لائحة التراث العالمي، وتمّ إعلانها ''منطقة محمية'' باعتبارها صارت موقعا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية".

قرار إدراج البلدة القديمة في الخليل التي يعيش فيها 200 ألف فلسطيني في لائحة اليونسكو دفع وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى اتهام المنظمة بانحيازها سياسيا لفلسطين ومعاداتها للسامية .

 

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أن موسكو وواشنطن اتفقتا على وقف لإطلاق النار جنوبي سوريا.

وقال لافروف بعد لقاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بنظيره الأمريكي، دونالد ترامب على هامش قمة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية، إن روسيا والولايات المتحدة مستعدتان للإعلان عن وقف إطلاق النار جنوب غرب سوريا اعتبارا من 9 يوليو.

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" نقلت عن مصادر مطلعة في وقت سابق، أن روسيا والولايات المتحدة تبديان استعدادهما لإعلان وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا، بدءا من يوم الأحد المقبل.

أعلنت خلية الإعلام الحربي العراقي، مقتل "أمير" في تنظيم "داعش" مع سبعة من مرافقيه بالموصل القديمة.

وقالت الخلية في بيان لها، إن "قطعات الفرقة التاسعة قتلت الإرهابي المدعو أبو زيد، والذي يحمل صفة أمير بداعش مع 7 من مرافقيه قرب جامع (شيخ الشط) في مدينة الموصل القديمة".

وكانت الشرطة الاتحادية العراقية أعلنت في وقت سابق اليوم، إتمام مهامها القتالية في مدينة الموصل، موضحة أنها تواصل عمليات تمشيط وتطهير المدينة القديمة.

وأكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أن قواته أنجزت 99 بالمئة من مهامها القتالية ضمن عمليات تحرير الموصل، من قبضة التنظيم الإرهابي.

وأضاف جودت، أن القوات "تجري بحثا عن مسلحي داعش المتخفين، وتعمل على تفكيك الأفخاخ الملغمة في منطقة النجفي"، مشيرا إلى أن "150 مترا باتت تفصل قواته عن إعلان النصر الكامل في المنطقة".

وكان رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، الخميس الماضي، "نهاية داعش"، بعدما تمكنت القوات من السيطرة على جامع النوري الكبير، في مدينة الموصل القديمة، والذي أعلن منه أبو بكر البغدادي "دولة الخلافة، المزعومة".

وشدد العبادي على أن القوات العراقية ستظل تلاحق التنظيم حتى آخر عنصر له في البلاد.

المصدر: وكالات

الصفحة 5 من 157

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

205 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية