قال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين" اليوم الأربعاء" إنه سيقرر قريبا جدا إن كان سيترشح فى الانتخابات الرئاسية العام المقبل وإنه سيضع فى اعتباره معدلات التأييد الشعبى له.

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ، الشعب اليمني للثورة والانتفاض في وجه الحوثيين بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.ودعا منصور هادي إلى « مرحلة جديدة من القتال ضد الحوثيين يتوحد فيها جميع اليمنيين خلف السلطة الشرعية ».

هذا و قتل الرئيس  اليمني السابق علي عبد الله صالح في العاصمة اليمينة صنعاء، حسبما أعلن الحوثيون ومصادر في حزبه.

وأفادت وكالة الأناضول نقلا عن قيادي بحزب  صالح أن الحوثيين أعدموا « صالح » رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة

ولفتت المصادر إلى أن العماد رفض الحديث عن تسليم جثمان صالح إلى ذويه أو عن مكان دفنه.

وكان الرئيس اليمني السابق قتل أمس مع أحد أنجاله في كمين نصبه الحوثيون له أثناء توجهه في سيارة مصفحة من العاصمة صنعاء إلى مسقط رأسه سحنان.

ومن جهة أخرى، نقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن مصادر مقربة من أسرة علي عبد الله صالح، أن جماعة الحوثيين رفضت تسليم جثمانه وجثامين قيادات أخرى في المؤتمر الشعبي العام التي قتلت معه.

وأبلغت تلك المصادر الصحيفة أن الحوثيين وضعوا شروطا لتسليم جثمان صالح لذويه، منها عدم الإعلان عن موعد دفنه والاقتصار على جنازة يحضرها عدد من أقاربه فقط، وعدم دفنه في حديقة جامع صالح، حيث يقال أن الرئيس اليمني السابق كان أوصى بذلك.

ونقلت "الرياض" عن إعلامي مقرب من مكتب الرئيس اليمني الراحل يدعى لؤي مرعي قوله إن "الحوثيين يخافون صالح ميتا كما خافوا منه حيا، ويخافون أن تقام له جنازة رسمية شعبيه حتى لا يرى العالم شعبيته".

ولاحقا نقل موقع "يمن برس" عن مصادر مطلعة في صنعاء، أن رئيس مجلس النواب اللواء يحيى الراعي تسلّم جثمان الرئيس السابق علي عبد الله صالح من الحوثيين.

وأفاد المصدر أيضا بأن الحوثيين طلبوا من قبائل سنحان دفن صالح في مسقط رأسه بسحنان، واشترطوا عدم تنظيم مراسيم دفن رسمية، ونقل عن مصادر أن جماعة الحوثيين يمارسون ضغوطا على شيوخ قبائل سنحان لتنفيذ شرطهم الذي وضعوه مقابل تسليم الجثمان.

أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية أن السلطات العراقية تخطط لإعلان نصرها النهائي على تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء عرض عسكري سيجري في البلاد في الـ9 من الشهر الجاري.

قال مسؤول أمريكي كبير، اليوم الجمعة، إن من المرجح أن يعترف الرئيس دونالد ترامببالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة، يوم الأربعاء القادم، وهي خطوة قد تغيّر السياسة الأمريكية القائمة منذ عقود وتؤجج التوتر في الشرق الأوسط.

وقال مسؤولان أمريكيان، أمس الخميس، إنه برغم أن ترامب يدرس إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، فمن المتوقع أن يؤجل مجددًا وعده الانتخابي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

الصفحة 3 من 190

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

180 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية