اتهم نائبان فرنسيان، في مشروع قانون جديد هو الرابع من نوعه، الجزائر بارتكاب مجازر وعمليات تقتيل وانتقام بحقّ جزائريين مجندين في صفوف الجيش

الفرنسي غداة الاستقلال.

وأكد النائبان بالمقابل أن 500 ألف من هؤلاء المجنّدين وأبنائهم وعائلاتهم ما زالوا أوفياء لفرنسا ومبادئها. وقدم مشروع القانون الجديد النائبان "فابريس بران"

و"غاي تيسييه"، وورد في مادتين فقط، والملاحظ أن تسجيله لدى رئاسة الجمعية الوطنية الفرنسية كان في تاريخ مدروس بعناية، وهو 17 أكتوبر الموافق لمجازر

الشرطة الفرنسية وموريس بابون في حق المتظاهرين الجزائريين السلميين في باريس ذات 17 أكتوبر 1961.


وزعم نص مشروع القانون أنّ نحو 70 ألف من الجزائريين الذين اختاروا الوقوف إلى جانب فرنسا قد تم التخلي عنهم من قبل السلطات الفرنسية بعد اتفاقيات

"إيفيان"، وكانوا ضحايا لاعتداءات دموية وعمليات انتقام من طرف الوطنيين الجزائريين، ليتم لاحقا استقبال 60 ألفا منهم في مراكز للتجميع بفرنسا.


وجاء مشروع القانون في مادتين فقط، نصت الأولى على أن الأمة الفرنسية تعترف بمسؤوليتها في الإهمال الذي طال هؤلاء المجندين غداة استقلال الجزائر

والمجازر التي تعرضوا لها هم وعائلاتهم، وتتولى الأمة الفرنسية تصحيح الضرر المادي والمعنوي الذي لحق بهذه الشريحة، التي هُمِشت وتعرضت للمجازر في

الجزائر، وفق زعمهم.


فيما تطرّقت المادة الثانية للتبعات المالية المحتملة لتطبيق القانون المقدم، حيث أنّ مصالح الحماية الاجتماعية سيتم تعويضها من خلال اعتماد رسم إضافي

للحقوق المتضمنة في المادتين "575 و575 أ" من القانون العام للضرائب.


المصدر: جريدة الشروق الجزائرية

 

أفادت وكالة "رويترز"، اليوم الجمعة، باندلاع اشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة الكردية عند طريق كركوك-أربيل. ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية تأكيدها

أن المواجهات تدور في ناحية التون كوبري 35 كم شمال غربي كركوك.

وأكد مراسل RT في العراق أن وحدات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي تعيد انتشارها في الناحية، بعد اشتباكات متقاطعة تقهقرت إثرها قوات البيشمركة إلى

المناطق الخلفية.

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة في العراق أعلنت في الساعة 7:30 إطلاق عملية تقدم لفرض الأمن والنظام في ناحية التون كوبري التابعة لمحافظة كركوك

بمشاركة قطعات جهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية.

وتؤكد مقاطع فيديو نشرها نشطاء في الشبكة العنكبوتية أن القوات العراقية دخلت الناحية بعد اشتباكات مع البيشمركة، وتثبت ذلك أيضا صور نشرها موقع

"السومرية نيوز".

 

أفادت مراسلة قناة "RT"، أن الجيش السوري أحكم سيطرته النارية الكاملة على منطقة حقل العمر النفطي، وأن مسلحي تنظيم "داعش" فروا من المنطقة.

وكانت مصادر عسكرية سورية قد تحدثت في وقت سابق أنها أضحت على مشارف حقل العمر النفطي، بعد سيطرتها على قرية "ذيبان" على الضفة الشرقية لنهر الفرات شرق دير الزور.

كذلك سعت قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من أمريكا، للسيطرة على حقل العمر النفطي أكبر حقول النفط في سوريا شرق دير الزور.

جدير بالذكر أن التنظيم خسر أبرز معاقله في شمال شرق دير الزور وغربها، لصالح الجيش السوري، بدعم من سلاح الطيران الروسي، وكذلك "قوات سوريا

الديموقراطية" بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

المصدر: RT + وكالات

 

رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس، "محاولات الابتزاز والانحياز الأمريكي لصالح المواقف الإسرائيلية"، والتي عبر عنها مبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات

 

وقالت الحركة في بيان صحفي، الخميس، إن تصريحات غرينبلات تمثل تدخلا سافرا في الشؤون الفلسطينية الداخلية، وتهدف إلى وضع العصي في دواليب المصالحة.

وجددت حركة حماس تأكيدها المضي قدما في تطبيق خطوات المصالحة كافة، مضيفة أنها "لن تلتفت لأي محاولة لتخريب هذا المسار أو تعطيله".

هذا وكان المبعوث الأمريكي قد عقب على اتفاق المصالحة بقوله: "إذا كانت حماس معنية بأي دور في حكومة فلسطينية، فيجب عليها أن تقبل بمبادئ اللجنة الرباعية، أي أن الحكومة الفلسطينية يجب أن تلتزم التزاما لا لبس فيه بنبذ العنف، والاعتراف بدولة إسرائيل، وقبول الاتفاقات والالتزامات السابقة".

 

 

 

أعربت الأمم المتحدة الخميس عن قلقها بشأن ورود تقارير حول التهجير القسري لمدنيين، معظمهم من الأكراد، وتدمير ونهب منازلهم في شمال العراق.

 

وأكدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق في بيان صادر عنها الخميس، "الأمم المتحدة تحث حكومة العراق على اتخاذ الإجراءات المطلوبة لوقف أي انتهاكات وضمان حماية جميع المدنيين ومحاكمة المسؤولين عن
 
أعمال العنف والإهانة والتهجير القسري للمدنيين".

وكانت حكومة كردستان العراق قد أعلنت في وقت سابق الخميس، أن نحو 100 ألف كردي فروا من مدينة كركوك، الواقعة شمال العراق، خشية وقوع اضطرابات،

بعد فرض القوات العراقية سيطرتها على هذه المدينة العراقية، التي يقطنها خليط من من الأكراد والتركمان والعرب وقوميات أخرى، والتي ظلت محل توتر مستمر

بين بغداد وأربيل.

المصدر: "رويترز"

 

الصفحة 3 من 169

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

256 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية