يواصل اليوم الثلاثاء 13 اوت 2019 حجاج بيت الله الحرام رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق، حيث يجوز بعدها للمتعجلين من الحجاج الخروج من منى. ويكون خروج المتعجلين قبل غروب الشمس، حيث يتوجهون منها إلى مكة للنفرة الأولى. أما من تأخر في الخروج من منى، فعليه أن يقضي ليلته فيها ويرمي الجمرات في ثالث أيام التشريق. وخلال أيام التشريق، يرمي الحجاج الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى والكبرى، أو ما تعرف بجمرة العقبة بعد الزوال وكل جمرة يرميها الحاج بـ7 حصيات. وبعد أن ينتهي الحجاج من رمي الجمرات ومغادرة مشعر منى، يمكنهم الخروج من مكة والعودة إلى بلدانهم بعد الانتهاء من طواف الوداع. يذكر أن الرمي أصبح من الشعائر التي تخلو من المعوقات والصعوبات بفضل التوسعة الضخمة التي نفذتها المملكة العربية السعودية، حتى صارت الطاقة الاستيعابية لجسر الجمرات تصل إلى 300 ألف حاج في الساعة.
يتوجه حجاج بيت الله الحرام ، اليوم الاثنين 12 أوت 2019، الموافق لأول أيام التشريق الثلاثة، من مزدلفة إلى منى لرمي الجمرات. وخلال أيام التشريق يرمي الحجاج الجمرات الثلاث الصغرى ثم الوسطى والكبرى، أو ما تعرف بجمرة العقبة بعد الزوال وكل جمرة يرميها الحاج بـ7 حصيات. ويبيت حجاج بيت الله ليالي أيام التشريق في مشعر منى وهي 11 و12 و13، وأيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد النحر. وعرفت بهذا الاسم لأن الحجاج كانوا "يشرقون" لحوم الأضاحي فيها أي ينشرونها لتجفيفها لكي لا تفسد حتى يمكنهم الرجوع بها معهم إلى بلدانهم وقيل غير ذلك. ويحق شرعاً للمتعجل أن يبيت ليلتين في منى بدلاً من 3 ليال، وبعد انتهاء الحاج من ليالي المبيت يتوجه إلى الحرم المكي لطواف الوداع ثم مغادرة مكة المكرمة.
تحتفل بعض الدول العربية والإسلامية وأقليات مسلمة في دول أخرى بعيد الأضحى اليوم الاثنين، وذلك بخلاف احتفال أغلب الدول العربية والإسلامية بأول أيام العيد يوم أمس الأحد. وسيحتفل المسلمون في كل من سلطنة عمان والمغرب وإيران وباكستان وموريتانيا ونيجيريا بعيد الأضحى اليوم ، كما سيحتفل الشيعة في العراق بالعيد اليوم الاثنين خلافا لأهل السنة في هذا البلد ، وكذلك الأمر بالنسبة للبنان.
تعرض عشرات الفلسطينيين اليوم الاحد للاختناق, إثر إعتداء عليهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت باحات الأقصى لتفريق آلاف المصلين الذين احتشدوا منذ الصباح الباكر لتأدية صلاة عيد الأضحى في محاولة من الاحتلال لتفريقهم من أجل تمكين المستوطنين من اقتحام باحات الأقصى في ذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل". وقال شهود عيان بالمسجد الأقصى, إن قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى وفرقت المصلين بالضرب وقنابل الصوت والغاز واعتدت على مفتي القدس الشيخ محمد حسين, ومازالت قوات الاحتلال موجودة في باحات المسجد وقامت بإغلاق بوابات الأقصى, بعد تجمع الآلاف من المصلين لمنع اقتحامات المستوطنين في ذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل". وأضافوا أن المصلين شكلوا بأجسادهم حاجزا بشريا وصلوا صلاة الضحى أمام باب المغاربة (أحد أبواب الأقصى والذي يقتحم منه المستوطنون عادة باحات الأقصى) لإيصال رسالة أننا مرابطون ولن نسمح بدخول المستوطنين لمسجد المسلمين. وقال الشيخ محمد حسين مفتي القدس انه تم الاعتداء علينا ودفعنا جميعا أنا وباقي القيادات الدينية لكننا سنبقى ها هنا مرابطون ولن نرضخ لخطط الاحتلال. وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة قد قالت إن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب المسجد الأقصى المبارك, بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله, تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه. يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتدت مساء يوم أمس على المشاركين في مسيرة منددة باقتحام مئات المستوطنين لأحياء البلدة القديمة في القدس, ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض. وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قد كثفت من تواجد عناصرها في مدينة القدس استعدادا لعيد الأضحى المبارك الذي يتزامن مع ذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل". ويعد ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" من الأيام التي تنفذ فيها اقتحامات جماعية للأقصى, ويتجاوز عدد المقتحمين سنويا في هذا اليوم ألف مستوطن, وعادة يتم إغلاق باب المغاربة, حيث يتم اقتحام الأقصى منه, في عيدي الفطر والأضحى, وفي حال تم السماح للمستوطنين في أيام العيد باقتحام الأقصى فستعتبر سابقة لم تحدث منذ احتلال مدينة القدس. وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس قد قررت إغلاق جميع مساجد المدينة لأداء صلاة عيد الأضحى في المسجد الاقصى، كما قررت تأخير موعد صلاة العيد ساعة.
أعلن خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيااليوم السبت وقف جميع العمليات الحربية خلال عطلة عيد الأضحى. وقال البيان “تقديرا لما لهذه المناسبة من مكانة في نفوسنا، والتزاما بتعاليم الإسلام السمحة، وتمكينا لمواطنينا من الاحتفال بهذا العيد في ظروف هادئة، يعلن القائد العام للقوات المسلحة عن وقف جميع العمليات الحربية التي يخوضها الجيش الوطني في ضواحي العاصمة طرابلس بدءا من تاريخ اليوم السبت… حتى يوم الاثنين”.
الصفحة 3 من 290

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

387 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون