قال الرئيس السوداني عمر البشير إن "شبابا صادقين جدا تأثروا بهذا الفكر وآمنوا به"، في إشارة إلى فكر تنظيم داعش.

 وفي مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، تذاع اليوم الثلاثاء، قال البشير: "قناعتنا أن هناك اختراقا (لهذه الجماعات) والاختراق واحدة من أهدافه الإساءة للإسلام".

واستنكر الرئيس السوداني بشدة "حرق الأسرى" من قبل داعش قائلا: "ما يقومون به ويصورونه ويبثونه يتنافى مع أبسط قواعد الإسلام".

لكنه كرر التأكيد "ما عندنا شك أن هذه التنظيمات مخترقة، مخترقة من جهات معادية للإسلام، وهي حملة لتشويه صورة الإسلام متمثلة في بعض الرسومات الكارتونية في المواقع الغربية، وما يحدث من داعش ليس بعيدا عن هذه الحملة".

طالبت الجزائر بسن تشريع عالمي لتجريم دفع الفدية للجماعات الإرهابية، في ما أوضح رئيس اللجنة الجزائرية الإفريقية للسلم والمصالحة احمد ميزاب أن الجماعات الإرهابية قد جنت 220 مليون دولار كعائدات من الفدية حسب موزاييك بالجزائر عبد الله ناصري.

مهما تأملت في الفيديو الذي ظهر الأحد الماضي عن سفك "دواعش" ليبيا لدماء 20 قبطياً مصرياً، وواحد سوداني، فلن ترى بوضوح إلا 6 رهائن فقط في لقطة، وسابع تعلم بوجوده في اللقطة لأنه مختلف عنهم بسواد بشرته، وهو السوداني. أما البقية فقد ترى 5 منهم أو أقل في لقطتين أخريين، ثم "أشخاص" يبدون في الفيديو حقيقيين، لكن لا تظهر ملامح أي منهم، بل يبدو كما الطيف في الشريط.

وفي هذا الاطار,اكدت خبيرة امريكية في الارهاب ان فيديو قتل دواعش ليبيا لـ20 قبطيا مصريا توجد به "هفوات تقنية بالتصوير و السيناريو العام مشيرة الى ان معظمه "مفبرك" تقريبا.

واعلنت الخبيرة عن "عدم اقتناعها "بصحة الفيديو مضيفة الى ان قتلهم تم داخل استوديو او ربما في مكان آخر غير الشاطئ، على افتراض أنهم قتلوا فعلاً، وهو ما تشاركها به أيضاً مخرجة أفلام رعب أمريكية .

قتل 45 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 70 آخرين الجمعة في ثلاثة تفجيرات بسيارات مفخخة في مدينة القبة شرق ليبيا، حسبما أفادت به مصادر أمنية.

وذكر مسؤولون أمنيون أن ما لا يقل عن 45 قتيلا وأكثر من 70 جريحا سقطوا في ثلاثة انفجارات متزامنة بسيارات مفخخة استهدفت صباح أمس مديرية أمن مدينة القبة ومحطة توزيع للوقود، إضافة إلى منزل رئيس البرلمان الليبي المعترف به دوليا عقيلة صالح عيسى.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن تنظيم داعش تبنى الهجمات التي شهدتها مدينة القبة.

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الأربعاء إقامة ما سماه ولاية جديدة تحت اسم "ولاية الجزيرة" في العراق، حسب ما أعلنته المواقع المقربة من التنظيم.

ووفقا لما أعلنه المكتب الإعلامي، فإن "ولاية الجزيرة" تضم مناطق "سنجار، وتل عبطة، والمحلبية، وتلعفر، وزمار، والبعاج، وغيرها"، لتنضم لعدد من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في العراق مثل "ولاية نينوى"، و"ولاية الفلوجة"، و "ولاية شمالي بغداد"، وغيرها.

الصفحة 143 من 157

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

207 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية