اتهمت الحكومة القطرية القوات البحرينية بانتهاك سيادتها عبر اختراقات مستمرة لمجال قطر الجوي، مشددة على احتفاظها بحق الرد وعزمها على اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف تلك الخروقات . وأوضحت وكالة "قنا" القطرية الرسمية للأنباء أن قطر أبلغت مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بـ"قيام طائرة تابعة للقوات الجوية البحرينية بانتهاك المجال الجوي القطري دون إذن مسبق من السلطات القطرية المختصة يوم الخميس 27 ديسمبر 2018"، وذلك عبر رسالة وجهتها المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى المنظمة العالمية، علياء أحمد بن سيف آل ثاني. وقالت آل ثاني في الرسالة التي طالبت بتعميمها كوثيقة من وثائق مجلس الأمن، إن "حكومة دولة قطر تلفت انتباه مجلس الأمن استنادا لأحكام المادتين 34 و35 من ميثاق الأمم المتحدة، وتطالبها باتخاذ ما يلزم لوضع حد للانتهاكات البحرينية المغرضة حفاظا على السلم والأمن الدوليين وفق أحكام الميثاق". وأشارت إلى "استمرار الخروقات الجوية من قبل مملكة البحرين وانتهاكها للسيادة القطرية، وما تشكله تلك الخروقات الخطيرة من انتهاك صارخ للقانون الدولي، علاوة على استمرار المحاولات لافتعال حوادث من شأنها زيادة التوتر في المنطقة ودون اعتبار لأمن دولة قطر واستقرارها". كما أعربت "عن استنكار ورفض دولة قطر الشديد لهذا التصرف غير القانوني بوصفه انتهاكا لسيادة دولة قطر وسلامتها الإقليمية، وحمّلت مملكة البحرين المسؤولية عن الخرق الجوي، مؤكدة على وجوب التزامها بالاتفاقيات الدولية وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي". وفي ختام رسالتها شددت المندوبة القطرية على أن قطر "ستتخذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن حدودها ومجالها الجوي والبحري وأمنها القومي، وفقا للقوانين والضوابط الدولية". ويأتي هذا التصعيد وسط استمرار الأزمة الخليجية التي اندلعت بعد إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر يوم 5 يونيو 2017 قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر مع فرض مقاطعة سياسية واقتصادية على الإمارة. وسبق أن وجهت حكومة قطر مرارا الاتهامات بتنفيذ انتهاكات مماثلة للسلطات الإماراتية. المصدر: قنا + وكالات
أكدت السطات السعودية مقتل مواطن وفقدان آخر جراء أمطار غزيرة هطلت في عدد من محافظات المملكة، وبينها منطقة المدينة المنورة، فيما أصدر أمير المدينة توجيها للجهات المعنية. وضربت الأمطار محافظات ينبع والعلا وبدر وخيبر والعيص ومنطقة المدينة المنورة، حيث أعلنت السلطات السعودية إنقاذ 111 شخصا وانتشال جثة تعود لمواطن يبلغ 65 عاما، واستمرار البحث عن مواطن مفقود في وادي فضلا غرب محافظة العلا. وأجلت فرق الدفاع المدني 14 أسرة بمحافظة ينبع، كما تلقت عدة بلاغات عن تماسّات كهربائية وسيارات عالقة بسبب إغلاق بعض الطرق وتضرر منازل جراء الأمطار.
أفرجت السلطات المصرية يوم السبت بموجب عفو رئاسي عن 550 سجينا، وذلك بمناسبة الاحتفال "بعيد الشرطة وثورة 25 يناير" لسنة 2019. وقالت وسائل الإعلام المصرية إن الإفراج عن المساجين جاء استكمالا لتنفيذ قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي رقم 52 لسنة 2019 الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم، بمناسبة الاحتفال "بعيد الشرطة وثورة 25 جانفي" لسنة 2019. وفي التفاصيل، انتهت أعمال لجان مصلحة السجون من فحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة، حيث قررت إخلاء سبيل 199 نزيلا ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، فيما قررت إطلاق سراح 351 سجينا سراحا شرطيا وأكدت وزارة الداخلية حرصها على تطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء وتفعيل الدور التنفيذي لأساليب الإفراج عن المحكوم عليهم الذين تم تأهيلهم للانخراط في المجتمع.
وأعلن المنسق العام للحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة، معاذ بوشارب، في خطاب أمام الآلاف من قيادات ومناضلي الحزب، خلال مهرجان شعبي نظم بالقاعة البيضوية بالمجمع الرياضي 5 جويلية بالعاصمة الجزائر. وقال بوشارب "أُعلن أن جبهة التحرير الوطني رشّحت المجاهد عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية القادمة تقديرا لحكمة خياراته وتثمينا للإنجازات الكبيرة تحت قيادته"، مضيفا "هذا مطلبكم وقراركم الصائب والحكيم بكل حرية وسيادة ومن أجل مصلحة الجزائر ندعوكم من الآن للاستعداد لخوض الحملة الانتخابية القوية لصالح مرشحنا". وجاء إعلان الحزب الحاكم بعد أيام من إعلان أحزاب الائتلاف ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات القادمة .
يتسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غدا الأحد، رئاسة الاتحاد الإفريقي، في الجلسة الافتتاحية للدورة العادية الـ32 للقمة الإفريقية، التي تحتضنها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. ومن المقرر أن تبدأ القمة أعمالها في مقر الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا يوم غد الأحد، حيث تعقد القمة هذا العام تحت شعار: "اللاجئون والعائدون والمشردون داخليا: نحو حلول دائمة للتشرد القسري في إفريقيا"، بهدف زيادة الاستجابة القارية لهذه الظاهرة. وتستضيف إفريقيا أكثر من ثلث الأشخاص النازحين قسرا في العالم، بما في ذلك 6.3 مليون لاجئ و 14.5 مليون نازح داخليا. وتثير مشكلات الهجرة والنزوح قلق دول الاتحاد الإفريقي، الذي يسعى لمعالجة أسبابها. ومن المنتظر أن يبادر الاتحاد إلى تضمين قضايا "اللاجئين والعائدين والمشردين داخليًا" في خطة تنفيذ جدول أعمال 2063 حتى يكونوا جزءا من خطط الاتحاد الإفريقي طويلة الأجل. ويتكون الاتحاد الإفريقي من 55 دولة إفريقية، تأسس في 9 يوليو عام 2002، وتتخذ أهم قرارات الاتحاد في اجتماع نصف سنوي لرؤساء الدول وممثلي حكومات الدول الأعضاء من خلال ما يسمى بالجمعية العامة للاتحاد الإفريقي. ويقع مقر الأمانة العامة ولجنة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا.
الصفحة 1 من 271

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

368 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

  • moez

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون