توصل خبراء أمريكيون مستقلون إلى أن المواجهة بين روسيا والدول الأعضاء في حلف الناتو ستصبح إحدى أهم المشكلات التي ستتعامل معها الولايات المتحدة العام المقبل.

تلك خلاصة وردت في تقرير أعده "مجلس الشؤون الدولية"، وهو مؤسسة أمريكية أهلية تعمل في نيويورك منذ عام 1921، وتعد توصيات بشأن السياسة الخارجية الأمريكية.

هذا التقرير المتخصص ويحمل عنوان "أولويات منع نشوب الصراعات عام 2018"، نشر أمس، وكان يصدر سنويا بانتظام على مدى 10 سنوات.

ويعدد هذا التقرير التهديدات الثمانية الأشد خطرا في العالم، التي ستصطدم بها الولايات المتحدة في العام المقبل، وإحداها، "المواجهة العسكرية المتعمدة أو غير المتعمدة بين روسيا وأعضاء حلف الناتو نتيجة السياسة الروسية الحازمة في أوروبا الشرقية".

ومن بين التحديات الأخرى التي ستواجه واشنطن:

  • النزاع مع كوريا الشمالية.

  • المواجهة بين إيران والولايات المتحدة أو حلفائها.

  • الهجمات الإلكترونية (السيبرانية) على مواقع البنية التحتية الأمريكية الحيوية.

  • الصراع في بحر الصين الجنوبي بمشاركة الصين ودول جنوب شرق آسيا.

  • هجوم إرهابي على الأراضي الأمريكية أو في الدول الحليفة مع سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

  • انفجار العنف في سوريا أو أفغانستان.

وشدد بول ستايرز، المشرف على التقرير بالخصوص على أنه "حين تتزايد تهديدات الصراعات المسلحة في العالم، من الضروري للولايات المتحدة أن تقرر، على ماذا ستركز اهتمامها ومواردها لمنع عملية عسكرية باهظة الثمن".

وأضاف بالخصوص قائلا إن تقرير "أولويات منع نشوب الصراعات عام 2018"، يجب أن يساعد في ذلك صناع السياسة الأمريكية.

 المصدر: تاس

 

قضت محكمة عراقية، اليوم الثلاثاء، بالإعدام شنقا حتى الموت على أربعة أشخاص أدينوا بتنفيذ عمليات إرهابية، أبرزها تفجير سيارة مفخخة في منطقة اليرموك عام 2015.

 وقال الناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى، القاضي عبد الستار بيرقدار: "المحكمة الجنائية المركزية نظرت في قضية أربعة مدانين بتنفيذ عدة عمليات إرهابية في العاصمة بغداد".

وأشار إلى أن "المدانين كانوا قدا اعترفوا خلال مرحلة التحقيق، أن أبرز العمليات التي قاموا بها تفجير سيارة مفخخة في منطقة اليرموك خلال شهر أيار/مايو عام 2015".

ولفت بيرقدار إلى أن "المحكمة أصدرت قرارها بالإعدام شنقاً بحق المدانين وفقاً لأحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب حكماً خاضعاً للطعن التمييزي".

يشار إلى أن المحكمة الجنائية تصدر بين فترة وأخرى أحكاما بالإعدام والسجن المؤبد بحق مدانين بعمليات "إرهابية" أو جنائية.

وأعلن العبادي، السبت الماضي، تحرير كامل الأراضي العراقية من أيدي تنظيم "داعش"، وإحكام القوات العراقية سيطرتها، وانتهاء الحرب مع "داعش".

وأعلن العراق، الشهر الماضي، استعادة السيطرة على آخر معاقل تنظيم "داعش"، في الوقت الذي أشاد فيه التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن بانتصاراته.

وكان التنظيم الإرهابي اتخذ من مناطق شاسعة شمال ووسط وغرب العراق معاقل محكمة لمقاتليه منذ حزيران/يونيو 2014، عندما أعلن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "دولة الخلافة" المزعومة، متخذا الموصل عاصمة لها في العراق.

 

 

قتل فلسطينيان، وأصيب آخرون، ظهر اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول، في قصف نفذته طائرة استطلاع إسرائيلية استهدف دراجة نارية في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، فقد "قامت طائرة استطلاع إسرائيلية بإطلاق صاروخ استهدف دراجة نارية كان يستقلها شابان في منطقة المنشية ببلدة بيت لاهيا، ما أدى إلى استشهادهما وإصابة عدد من المواطنين المارة، وتم نقلهم إلى المستشفى الأندونيسي، وهما مجهولا الهوية". فيما نقلت وكالة "رويترز" عن السكان، قولهم إنهم شاهدوا الهجوم الذي أسفر عن سقوط قتيلين من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي.

من جانبه، نفى أفيخاي أدرعي، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، تنفيذ الجيش الصهيوني  أي غارة على قطاع غزة. 

ولا تزال أيام الغضب والمواجهات مستمرة في الضفة الغربية لليوم الخامس على التوالي، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بينما تجاوز عدد المصابين خلال هذه الموجة من المواجهات 1700 جريح، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني.

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي في مخيم العروب شمالي الخليل، ومفترق بيت عينون شرق الخليل.

كما أسفرت المواجهات عن إصابة أربعة شبان بجروح، اثنان حالتهما خطيرة، شرقي قطاع غزة، فيما اندلعت مواجهات عنيفة بين طلاب من جامعة بيت لحم وقوات إسرائيلية، استخدمت فيها قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

 

 

 

 

قتل 4 صحفيين يمنيين تأثرا بإصابتهم، خلال احتجاز جماعة "أنصار الله" لهم بعد اقتحامها لمقر قناة "اليمن اليوم".  وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن الصحفيين الذين قتلوا كانوا قد أصيبوا وقت اقتحام "أنصار الله" لقناة اليمن اليوم، وطالب الإرياني بإطلاق سراح باقي الصحفيين المحتجزين.

وفي تغريدات على حسابه الشخصي في موقع تويتر، أكد الإرياني مقتل الصحفيين، وكتب قائلا:" أنباء مؤكدة باستشهاد 4 من الصحفيين الذين أصيبوا أثناء عملية اقتحام المليشيات الحوثية لمقر قناة اليمن اليوم بعد إصابتهم وبقائهم قيد الاحتجاز ولَم يتم إسعافهم وتركهم ينزفون دون الحصول على مساعدة طبية إلى أن لقوا مصرعهم".

وجدد الوزير مطالبته المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته الأخلاقية والقانونية تجاه الشعب اليمني.

​من جانبه نفى المسؤول بالعلاقات الإعلامية لـ"أنصار الله" إبراهيم مطرز  تلك الأنباء.

 

 

 

ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" أن المجلس وافق على النظام الإعلامي والمرئي، الذي تقدم به وزير الثقافة عواد العواد، والذي سيسمح بإصدار تراخيص لدور العرض السينمائي.

ونقلت الوكالة عن المجلس "بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (24 / 15) تاريخ 28 / 4 / 1436هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على نظام الإعلام المرئي والمسموع ".

وكان مجلس إدارة الهيئة العامة للمرئي والمسموع برئاسة وزير الثقافة قد وافق، أمس الإثنين 12 ديسمبر، على إصدار تراخيص للراغبين في فتح دور للعرض السينمائي في المملكة.

 

 
الصفحة 1 من 190

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

156 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية