الجمعة, 23 جانفي 2015 15:12

اتفاقية سعودية صينية لتحقيق حلم الرئيس الصيني في إحياء " طريق الحرير القديم "

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

تم في العاصمة الصينية بكين توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين شركة خدمات المحتوى القابضة وهي شركة قابضة متخصصة في صناعة المخرجات التعليمية والتدريبية والعلمية والتقنية مع مجموعة  الثقافة والإعلام والحضارة لجمهورية الصين الشعبية وهي شركة مملوكة لدولة الصين الشعبية وذلك استجابة لدعوة فخامة الرئيس الصيني شين جي بينج لإعادة طريق حزام الحرير البري وطريق الحرير البحري للقرن 21 ولتعميق وتعزيز العلاقات بين الصين والدول العربية والإسلامية وتطوير الحضارة والاقتصاد والتعليم والتدريب والتقنية وغيرها للاستفادة المشتركة والوصول إلى تنفيذ مشاريع إستراتيجية مشتركة تعود بالمصلحة للطرفين وقال المهندس زهير بن علي أزهر المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة خدمات المحتوى القابضة وشركة التدريب والتعليم  عن بعد وهي الشريك الاستراتيجي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) وهي منظمة منبثقة من اجتماع وزراء الخارجية للعالم الإسلامي ، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) وهي احدى المنظمات المنبثقة من جامعة الدول العربية ، أن الاتفاقية تهدف إلى أن يقدم الطرفان جميع إمكانياتهم وقدراتهم لإنجاح هذه الشراكة الإستراتيجية على مستوى يليق بطريق الحرير البري والبحري ويرفع من شهرة هذه الشراكة العالمية تجاريا ، واستراتيجيا ، وذلك من خلال المشاريع المختلفة بين الطرفين موضحا أن مجالات العمل تشمل جميع المجالات المختلفة لكلا من الطرفين التي يتفق عليها مما يعود بالنفع على الحضارتين الصينية والعربية والإسلامية مثل  ( الصفقات التجارية ، والمشاريع التقنية والتعليمية المشاركة في المنتديات والمؤتمرات والمعارض ...... ) على أن  يقوم الطرفين بنشر هذه العلاقة في جميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة لتغطية المنطقة الجغرافية  والبحث والتشاور بشكل دوري .
من جانبه كشف المهندس أزهر أن التحدي الجديد وهو كيفية تقديم الحول الذكية للمشاكل التعليمية والاجتماعية والاقتصادية لأبناء الوطن العربي والعالم الإسلامي من خلال الاستفادة من الطفرة الهائلة في البنية التحتية للاتصالات وتوظيفها لخدمة القطاعات المختلفة مع تقديم بديل آمن وغير تقليدي يعتمد على التعليم والتدريب التفاعلي وعن بعد وشرح المواد بالصوت والصورة عبر دوائر تعليمية عن بعد تحقق الاتصال والتواصل .
وقال أن هناك اتحاد لشركات التعليم والتدريب، يضم مجموعة تحالفات عملاقة في مجالات متعددة تحت مظلة واحدة متكاملة، وبعد عمل مضنٍ طيلة 8 سنوات متواصلة أثمرت جهود المجموعة بتطويع التقنية الحديثة لإظهار منتجات متخصصة في خدمة التعليم بكافة جوانبه وقد تكللت ولله الحمد بالنجاح، وقد عرضت الفكرة على جامعة الدول العربية لتبني المشروع على مستوى العالم العربي وبالفعل تم توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - الكسو ، ثم بعد ذلك قفزت المجموعة قفزة رائدة بتوقيع اتفاقية ثنائية أخرى مع المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم- إيسيسكو، ومن خلال تلك الشراكات والتحالفات انبثقت تعاقدات عالمية خدمةً للمحتوى والتعليم والتدريب في الوطن العربي وأفريقيا وآسيا، وكانت الصين البلد الأكثر توجهاً ودعماً لتعلم اللغة العربية ومعرفة الحضارة الإسلامية  ولله الحمد لنا شراكات مع جامعات عريقة فيها خدمة لتعليم العربية للناطقين بغيرها،
وأبان أزهر أن في الوطن العربي والعالم الإسلامي أكثر من 200 مليون عاطل يمثل الشباب منهم 25% هم بحاجة إلى تدريب يؤهلهم لسوق العمل موضحاً أن الجامعات العربية والإسلامية تخرج سنوياً أكثر من 11 مليون طالباً وطالبة معظمهم غير مؤهلين لسوق العمل مما يتطلب تدريبهم التدريب المناسب لدخول سوق العمل مع تحقيق تطلعات الجهات المتخصصة في جامعة الدول العربية لمواجهة الغلو والتطرف من خلال توفير فرص التدريب والتعليم والعمل .

وأبان أزهر المتخصص في التقنية منذ 25 عاماً أن دورهم تطويق التقنية في التعليم من خلال برامج مؤثرة ومركزة تراعي الأحوال الاجتماعية والاقتصادية منبهاً إلى أنه لا يوجد نموذج موحد لتعليم اللغة العربية ثابت يصلح لأي بلد مثل اللغة الانجليزية ومشيراً إلى أن هناك مخطوطات قديمة في أفريقيا تعرضت للتلف مما يؤكد الحاجة إلى التدخل التقني في حفظ هذا الإرث العلمي .

قراءة 1460 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

407 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون