الإثنين, 11 جوان 2018 00:37

توقعات ببلوغ ذروة استهلاك الكهرباء الى 4200 ميغاواط خلال صائفة 2018

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
تشير التوقّعات في مجال استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018 في تونس الى بلوغ ذروة الاستهلاك الى 4200 ميغاواط أي بزيادة قدرها 175 ميغاواط مقارنة بصائفة 2017، وهو ما يعادل، تقريبا، إنتاج 42 محطة توليد طاقة بمعدل 100 ميغاواط لكل محطّة.
 
 
ويعدّ ذلك مستوى قياسي جديد يتطلّب إعداد برنامج جيد ومدروس للإعلام والتوعية يستهدف الأسر ومستخدمي الطاقة حول ضرورة الاستعمال الرّشيد للأجهزة المنزلية، سيما منها أجهزة التكييف، التي يقدّر استهلاكها بحوالي نصف الطاقة المستهلكة ككل.
 
 
وكان على الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والشركة التونسية للكهرباء والغاز وجميع الأطراف المعنية بإنتاج والتحكم في الطاقة إطلاق هذه الحملة أو البرنامج منذ أشهر.
 
 
 وكان من البديهي أن تؤدّي الزيادة في الاستهلاك خلال الصائفة بالفاعلين في مجال الطّاقة في تونس إلى التفكير في إتّخاذ خطوات جديّة للتوعية على المدى الطويل للحصول على دعم المستهلكين مهما كانت طبيعتهم.
 
 
 وصرّحت رئيسة جمعيّة الجودة للطّاقات المتجدّدة، سعاد عبروقي، ل(وات) "يجب على الفاعلين في مجال الطّاقة التفكير في حملات توعية شاملة تتماشى مع تحسّن مستوى معيشة المواطنين والتقدّم التكنولوجي وقضايا البيئة والطاقة والاقتصاد" .
 
 
   دراسة سلوك المستهلك 
 
 
ويمكن للوكالة الوطنية للتحكّم في الطّاقة مثلا، التي يعتبر الترويج للاقتصاد والتحكّم في الطاقة من مهامها الرئيسيّة، إطلاق دراسة حول ...التوفير الطاقي الذي يمكن الحصول عليه من خلال تغيّر أنماط استهلاك الأسر التونسية وأيضاً المستهلكين الرئيسيين للطّاقة.
 
 
وستمكّن هذه الدراسة من فهم كيفيّة استخدام الأجهزة المنزليّة والتكنولوجيّات ذات الصلة والتعرّف إلى العادات الاستهلاكيّة والفهم العام لفكرة الترشيد الطاقي. ويتم، استناداً إلى نتائج هذه الدراسة، تطوير إستراتيجية للاستفادة بشكل أفضل من التكنولوجيات لتجنب إهدار الطاقة. وبالإمكان، أيضا، أن يؤدّي هذا التمشّي إلى اعتماد برنامج أو مشاريع من قبل المجالس المحليّة، التي وقع انتخابها مؤخّرا (أفريل 2018.)
 
وات
قراءة 117 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

759 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية