الخميس, 09 ماي 2019 22:53

عبد العزيز القطي: « على يوسف الشاهد أن يتزعم عملية اعادة لم شمل النداء التاريخي وتكوينه ، لللحفاظ على التوازن السياسي في تونس »

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
قال الأمين العام لحركة نداء تونس (شق الحمامات)، عبد العزيز القطي انه « على يوسف الشاهد أن يتزعم عملية اعادة لم شمل النداء التاريخي وتكوينه ، للحفاظ على التوازن السياسي في تونس واخراجها من الأزمات التي تعيشها ». وأضاف القطي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء الخميس، أن حركة نداء تونس (شق الحمامات) ستعمل على مساندة حكومة الشاهد بوصفها شريكة ومكونا للائتلاف الحاكم، الى حين تنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية. وأوضح أن نداء (الحمامات) ، « قطع مع الفوضى والتصريحات العشوائية والقرارات المرتجلة، اثر عقد مؤتمرها الأخير، وراجع موقفه من يوسف الشاهد ومن حكومته كما رفع عن الشاهد التجميد من الحزب »، قائلا « يبقى يوسف الشاهد ابن حركة نداء تونس مادام لم يستقل منها أو لم يعلن انضمامه الى حزب اخر ». وأشار أمين عام النداء (شق الحمامات)، الى أن حكومة الشاهد لا يمكن أن تتحمل وحدها مسؤولية تدهور بعض الأوضاع ، مبينا ان نداء تونس « حزب عقلاني يقيم أي ظاهرة أو حدث سياسي دون انفعالات « . واعرب القطي عن « حرص نداء تونس على النقاش وتطويره مع مختلف مكونات النداء التاريخي، لاسيما حركة مشروع تونس وحزب تحيا تونس وأيضا حزب بني وطني ، لاعادة بناء النداء التاريخي ودخول الاستحقاقات الانتخابية موحدا ». وكان أمين عام حركة نداء تونس (شق المنستير) ناجي جلول ، انتقد في تصريحات اعلامية في غضون الأسبوع الجاري حكومة الشاهد، قائلا ان « الحكومة تواصل إرتكاب الأخطاء بتدخلها في الشؤون الداخلية للأحزاب إضافة لتكوينها لحزب سياسي ». كما أكد جلول على أن الوضع العام في البلاد يفرض تأجيل الإنتخابات أو تنصيب حكومة وحدة وطنية تقود البلاد لانهاء الانتقال الديمقراطي بطريقة نزيهة، وهو موقف يتعارض مع موقف حركة نداء تونس شق الحمامات. وتجدر الاشارة، أن حركة نداء تونس التي فازت في انتخابات 2014 ، لم تتمكن من المحافظة على الصدارة من حيث كتلها البرلمانية خلال الدورة البرلمانية الحالية، كما انسحبت من الائتلاف الحاكم بعد أشهر من تولي يوسف الشاهد رئاسة الحكومة. وشهد هذا الحزب عدة أزمات متواترة، كان اخرها، انقسام الحركة الى شقين اثر انتهاء مؤتمره الانتخابي الذي انطلق يوم 6 أفريل 2019، وتمخض عنه قيادتين جديدتين للحزب وممثلا قانونيا لكل شق (سفيان طوبال ممثل لشق الحمامات / حافظ قايد السبسي ممثل لشق المنستير). ويجدر التذكير، بأن الممثل القانوني لحركة نداء تونس (شق الحمامات)، سفيان طوبال، اتصل بمراسلة من مصالح وزارة العلاقة مع المجتمع المدني والهيئات الدستورية وحقوق الانسان تؤكد أنها « قبلت الملف المودع من قبل سفيان طوبال بخصوص المؤتمر الأخير للحزب » خلال نهاية الأسبوع المنتقضي. وقال الأمين العام لحركة نداء تونس (شق الحمامات)، عبد العزيز القطي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات)، تعليقا على ذلك » إن هذه المراسلة ثبتت مخرجات المؤتمر الأخير وكل مؤسسات الحزب، بما فيها الأمانة العامة ومكتبه السياسي ولجنته المركزية وممثله القانوني سفيان طوبال.
قراءة 133 مرات

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

277 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون