الأحد, 18 فيفري 2018 19:16

زايد كرشود : نداء تونس مستعد لخوض الانتخابات البلدية في كل الدوائر بقائمات و كوادر نوعية

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

 بعد الجدل الواسع في تحديد موعدها و استكمال الانتقال الديمقراطي بإنجاز انتخابات بلدية , اتفقت الكتيبة السياسية بتونس بقيادة حزبي الاغلبية , نداء تونس و حركة النهضة,  على موعد نهائي أعلنت عنه  الهيئة العليا المستقلة للانتخابات .

و سيتم حسب الرزنامة المعلن عنها فتح باب الترشحات يوم 15 فيفري 2018 على ان يغلق يوم 22 من نفس الشهر, و سيتوجه الناخبون للتصويت يوم  06 ماي 2018  و للأمنيين و العسكريين يوم 29 أفري 2019 . فيما سيتم  التصريح بنتائج التصويت الاولية يوم 09 ماي 2018  .

و انطلقت منذ يوم الجمعة  15 فيفري  الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في قبول ترشحات القائمات  و الذي بلغ نسبة  78 بالمائة حسب تصريح أنيس الجربوعي عضو الهيئة العليا المستقلة  للانتخابات . 

 

و في هذا الاطار اتصلت" الخبر التونسية" بالسيد زايد كرشود عضو اللجنة الوطنية للانتخابات بنداء تونس  للوقوف على 

 استعدادات الحزب الاغلبي في  هذا الرهان الانتخابي الهام و الذي سيكون له دور كبير في تحديد الخارطة السياسية لتونس ما بعد 2019  .

السيد زايد كرشود أكد نجاح الحزب في التمثل بقائمات نوعية و محترمة بلغ عددها الى حد الأن 350 قائمة موزعة على مختلف الدوائر الانتخابية. نداء تونس و حسب تصريح عضو لجنته الانتخابية الوطنية لم يجد صعوبة في تكوين قائمات انتخابية متوازنة لها  حظوظ  وافرة في المراهنة بقوة على الفوز بأغلبية الدوائر البلدية ,مؤكدا ان الازمة التي مر بها حزبهم لم يكن لها التأثير الكبير على رصيد الحزب من المناضلين بل هي ظاهرة صحية و طبيعية , "حرب تموقع يمكن لأي حزب ان يمر بها " و ان كل محاولات تسخيرها ضد مصلحة الحزب و الوطن قد فشلت . 

حزب نداء تونس كما قال  زايد كرشود ولد كبيرا, و نجح في لعب دور هام في إعادة البلاد على السكة بفرض الامن و الاستقرار و إعادة الاعتبار لمؤسسة رئاسة الجمهورية و تطوير أداء دبلوماسيتنا التونسية و دعم اشعاعها دوليا و إقليميا . أما العثرات الاقتصادية التي تمر بها تونس فليست سوى رهين وضع إقليمي و دولي متغير و نتاج لسياسة الترويكا المرتعشة و تتحمل مسؤوليتها كل الأحزاب السياسية و ليس فقط لحزب نداء تونس المسؤولية فيها وهو ما يفرضه النظام السياسي الحالي الذي لم يمكن الندائيين من تنفيذ برنامجهم الاقتصادي  بعيدا عن تعطيلات باقي المكونات السياسية .

بالعودة الى الانتخابات البلدية اكد كرشود أن الأمور تسير على احسن ما يرام داخل النداء و أن الندائيين متحمسون لخوض هذا الرهان و تصدر النتائج النهائية  و الذي يعتقد أنها ستفرز نفس الأغلبية البرلمانية بتصدر نداء تونس و اقتسام الدوائر مع باقي الأحزاب حسب ميزانها الانتخابي . 

و اكد كرشود ان القائمات المستقلة التي ستترشح ستنافس بشدة لما للانتخابات البلدية من خصوصية محلية مؤكدا ما يروج من شائعات حول وقوف عدد من الأحزاب وراء قائمات انتخابية قائلا : " حركة النهضة تقف وراء بعض القائمات المستقلة التي تترأسها وجوه تجمعية قديمة معطيا مثال بلدية البرادعة  من ولاية المهدية ,  معمما وجود الظاهرة في العديد من الدائرات الأخرى "

و عول كرشود على قدرة الناخبين في اختيار من يمثلهم و من له القدرة على تسيير السلطة المحلية عموما , مبديا اطمئنانه و ثقته في أن التونسيين سيختارون نداء تونس لتمثيلهم مجددا 

أما عن جاهزية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فيبدي نداء تونس حسب تصريح مخاطبنا ارتياحه من مردودها و جاهزيتها في تسيير انتخابات ديمقراطية نزيهة و شفافة خاصة لما تم توفيره لها من اعتمادات و إمكانيات لانجاح هذا الرهان الانتخابي الهام . 

كتبه عثمان عمر 

 

قراءة 1094 مرات آخر تعديل على الأحد, 18 فيفري 2018 21:26

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

371 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

  • moez

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية