الأحد, 03 فيفري 2019 16:45

المحامية ليلى حداد : قضية مدرسة الرڨاب ذات صبغة ارهابية

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
بعد ان كشف برنامج الحقائق الاربعة عن ظروف كارثية لمدرسة قرانية مشبوهة حجزت اربعين طفلا في ظروف معيشية رديئة و لا تتوفر فيها شروط السلامة للاطفال و لا تتقيد بقوانين وزارة التربية . كتب المحامية ليبى حداد تظوسنة اكدت فيها ان السلط الامنة تحركت و تم ايقاف المسؤول عن المدرسة . و اضافت ان الاطفال قد احيلو الى المصالح المختصة لتلقي التدخل السريع بعد ان عاشو لفترة في ظروف مزرية . و اكدت ليلى حداد ان القضية ذات صبغة ارهابية و ان التحقيق جار للبحث في الموضوع و ايقاف المسؤولين عنه . و فيما يلي نص التدوينة : تدوينة الأستاذة المحامية ليلى حداد المتابعة لقضية "مدرسة" الرقاب- سيدي بوزيد. رفعا لكل التباس في خصوص القضية المتعلقة 42 طفل تم ايقاف صاحب المدرسة من طرف وكيل الجمهورية سيدي بوزيد والأطفال وتم تفعيل آلية الطفل المهدد من طرف مندوب حماية الطفولة وأكدت وقاية الاحداث بأن الأطفال عمرهم بين 5 سنوات و18 سنة هم الان في أمان في دور رعاية الطفولة عكس ما يروج له البعض خاصة بعد الوضعية الغير الانسانية _ بمفهومها القانوني والحقوقي _ التي تم العثور عليهم فيها بذاك الإسطبل. التحقيقات مازالت متواصلة والامر يبدو خطيراً حسب ماتم حجزه وما يتم كشفه من الشهادات والتصريحات. هناك سرية تحقيق والملف اكيد ذو صبغة ارهابية سيكون من اختصاص القطب القضائي لمكافحة الارهاب . فرجاءا فالامر ليست له علاقة بالتعدي على ديننا الحنيف او حفظ القرءان وما تم ضبطه بذاك الإسطبل بمدينة الرقاب ... وتوجيه الاتهام للقضاء باسم الدفاع عن الاسلام غير مبرر امام اطفال وجدوا في وضعية مسترابة وخطيرة جدا.. هناك عنف وتشغيل وإقامة رديئة جدا واجبار صغار على ارتداء لباس نمطي،،، اكيد الأبحاث ستكشف لكم ما مدى خطورة الموضوع .. هذا ما يمكنني التصريح به الى حين الانتهاء من التحقيق. Leila Haddad
قراءة 359 مرات

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون