شؤون وطنية

وقع وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي محمد الفاضل عبد الكافي، ومديرة منطقة المغرب العربي بالبنك العالمي ماري فرنسواز ماري نالي أمس السبت بواشنطن، على اتفاقية تمويل بين الجمهورية التونسية والبنك بقيمة تناهز 93 مليون أورو أي ما يعادل 240 مليون دينار. وسيخصص القرض لفائدة مشروع التصرف المندمج في الفضاءات الغابية في المناطق الاقل نموا بالشمال الغربي والوسط الغربي ومنطقة سجنان، وسيتم تسديده على امتداد 32 سنة ونصف مع فترة امهال بستة 6 سنوات ونسبة فائدة لا تتجاوز 1 بالمائة، وفق بلاغ أصدرته الوزارة اليوم الأحد. ويرتكز المشروع على جملة من العناصر المهمة، من بينها تشجيع الاستثمارات المستديمة ذات العلاقة بالمجال الغابي…
في وقت تعيش فيه البلاد أزمة إقتصادية خانقة  تجلياتها كانت واضحة على الدينار التونسي الذي انحدر الى ادنى المستويات طيلة شهر افريل , تتبدال الاطراف الكتيبة السياسية التهم جفازا و حسب مصالح كل حزب و ارتباطته السياسية في وقت تحتاج فيه البلاد الى طرح الحلول و اقتراح مشاريع الافكار القادرة على حلحلة الازمة و دفع البلاد نحو تحقيق استقرارها . و لتشخيص الأزمة و طرق أبواب الحلول المتاحة كان للخبر التونسية حديث  مطول مع السيد محمد صالح الجنادي الخبير الاقتصادي و المالي فكان الاتي : "مخطئ من يعتقد ان الازمة الاقتصادية وليدة مرحلة واحدة منقطعة عن سابقتها " هكذا انطلق…
علمنا من مصادر مقربة من رئاسة الحكومة ان زيارة يوسف الشاهد الى تطاوين ستبرمج ليوم الخميس القادم . و ستكون لهذه الزيارة وقعا هاما في تهدئة الاوضاع الاجتماعية المتفجرة في الجهة 
لا يزال العقيد بالأمن الوطني السابق لطفي القلمامي ينتظر تنفيذ حكم المحكمة الادارية الذي انصفه في مرتين رغم استئناف مدير النزاعات القانونية ، والقاضي بإعادته الى منصبه بوزارة الداخلية والغاء القرار الصادر ضده والمتمثل في احالته على التقاعد الوجوبي بمقتضى برقية أصدرها وزير الداخلية الأسبق فرحات الراجحي يوم 2 فيفري 2011 صحبة 41 أطارا ساميا آخر بوزارة الداخلية.   قرار المحكمة الادارية أصبح باتا بعد مرور المدة الزمنية القانونية للحكم لكن العقيد القلمامي لا يزال ينتظر التنفيذ الى اليوم وهو في حالة نفسية صعبة لأنه لم يتمكن من "حقه" الذي منحه اياه القانون رغم الرسالة التي رفعها الى رئيس الجمهورية…
توفيت منذ قليل السائحة الفرنسية التي أصابها العمود الكهربائي اثر سقوطه بعد اصطدام احدى السيارات المشاركة في تظاهرة السيارات التاريخية بمنطقة ياسمين الحمامات. وقد توفيت السائحة متأثرة بإصابات على مستوى الرئتين، وتبلغ من العمر 68 سنة. هذا وللتذكير فقد اصيب السائق الالماني والذي تم نقله الى المصحة فيما تم نقل تونسيين اخرين من بين المتفرجين الى مستشفى الطاهر المعموري بالحمامات وحالتهم مستقرة، حسب ما أفاد به مصدر طبي.

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

233 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية